2021/05/26
لمدة 27 دقيقة باليوم أصنع لنفسك هذا السد المنيع ضد شيخوخة الدماغ .. تعرف عليه فورا وانقذ حياتك قبل فوات الأوان

تعتبر مناطق الدماغ المختلفة أكثر تأثرا بعملية التأمل، وقد انصب أغلب الدراسات والأبحاث على كيفية تفاعل الدماغ ومكوناته مع هذه الممارسة، وخصوصا المادة الرمادية التي تحتوي على الخلايا العصبية المسؤولة عن معالجة المعلومات، ومن المعروف أن هذه المادة الرمادية الموجودة على شكل قشرة دماغية يقل سمكها وتتآكل مع التقدم في السن.

 

وتوصل باحثون في كلية الطب بجامعة كاليفورنيا الأمريكية إلى أن ممارسة التأمل يحافظ على المادة الرمادية في الدماغ على نطاق واسع حتى مع التقدم في العمر. 

وجاءت هذه الخلاصة بعدما راقبوا 100 شخص من مختلف الأعمار، نصفهم مارس التأمل لمدة تراوحت بين 4-46 عاما، والنصف الآخر لم يسبق له القيام بهذه الممارسة.

 

وتصدُر عن الدماغ موجات طاقة كهرومغناطيسية يؤثر عليها التأمل بحسب عدد من الدراسات التي أجريت على مشاركين خضعوا لفحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي، ومن بينها دراسة نشرتها المجلة العلمية "سايكاياتري ريسيرتش" (Psychiatry Research).

 

اعتمدت هذه الفحوصات التي أجريت على مشاركين قبل وبعد ممارسة "التأمل"  لمدة 27 دقيقة بشكل يومي خلال ثمانية أسابيع، ولوحظ لديهم بعد مرور هذه الفترة تغيير في منطقة الحصين (Hippocampus) المسؤولة عن التعلم والذاكرة والوعي الذاتي والتعاطف، وأيضا في منطقة اللوزة (Amygdala) المسؤولة عن مشاعر التوتر والقلق.

 

وأكدت دراسة أجريت في جامعة "ميتشيغان" الأمريكية عام 2019 وشملت 200 شخص، تأثير التأمل الواضح على الدماغ وسرعته في معالجة المعلومات واكتشاف الأخطاء، إذ وجدوا أن الأشخاص الذين خضعوا لجلسة تأمل سابقة استغرقت عشرين دقيقة، كانوا أسرع في كشف الأخطاء بعد خضوعهم لاختبار على جهاز كمبيوتر.

تم طباعة هذه الخبر من موقع الخبر 21 www.alkhabar21.com - رابط الخبر: http://alkhabar21.com/news50238.html