رد سعودي حاسم على امكانية الانفصال في اليمن يقطع الشك باليقين

المح الكاتب السعودي عبد الرحمن الراشد، في مقال كتبه على حائط صحيفة "الشرق الأسط" الى الدعوات الانفصالية التي يقودها محافظ عدن المقال، عيدروس الزبيدي. ونشر الراشد الذي يعتبر من الساسة السعوديين المقربين من صنع القرار في المملكة، مقالاً عن دعوات الانفصال التي بدأت تتصاعد في المنطقة، مستلهما ذلك مما حدث في العراق. وقال الراشد أن افشال مشروع الانفصال في العراق يحمل رسالة مهمة هي أنه " لن يسمح للقوى المحلية أو الإقليمية بتغيير الأوضاع الداخلية، وهذا لا يخص فقط الأكراد؛ بل حتى الجماعات المحسوبة على إيران في المنطقة؛ سواء في جنوب ووسط العراق، أو غيره، وضد كل دول المنطقة التي تحاول استغلال الفوضى وفرض جمهورياتها الصغيرة المقتطعة من وسط الحروب. وتسارع تقارب السعودية مع العراق، كما يبدو، تصحيح مهم في السياسة الخارجية تجاه هذه المناطق التي تحتاج إلى التقارب وليس إلى التجاهل". وأضاف في معرض حديثه عن مطالبات الاكراد بالانفصال " حتى تتوقف نزعات الانفصال، والتهديدات بتهميش سلطات العاصمة، فإن الحل يبقى تطبيق الوعود والالتزامات التي كونت الدولة الحديثة وكتبت دستورها". واختتم مقاله " الدولة العراقية لكل العراقيين، وليست للأغلبية أو الأقوى تسليحاً، وسلطاتها منصوص عليها دستورياً، وليست المرجعيات الدينية، أو الميليشيات والعشائر المسلحة، أو من القوى الخارجية".
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص