كأول دولة.. اليمن تعتمد رسمياً ”الشكولاتة” كعملة بديلة عن فئتين نقديتين !

تتجه السلطات النقدية والمصرفية في اليمن بصنعاء وعدن، الى اعتماد "الشوكولاته" رسميا كعملة متداولة؛ في سخرية واسعة بدأها نشطاء يمنيين على منصات التواصل الاجتماعي منذ أيام.

وذكر النشطاء أن اليمن بذلك القرار ستصبح أول دولة في العالم تعتمد رسمياً الشكولاتة كعملة متداولة بديلة عن فئة الـ 50 ريالا، وفي الاشهر القليلة المقبلة ستلحق بها فئة الـ100 ريال.

 

ــــــــ مـــــواضــــيــــــع هـــــــــــامـــــــة ــــــــــ

 

تعرف على الغواصة الفلسطينية التي ارعبت إسرائيل وعجلت بإغتيال مخترعها .. «غواصة الزواري» التي امتلكتها المقاومة وغيرت قواعد الحرب البحرية في غزة «تفاصيل تنشر لأول مرة»

 

أشهر خبير بالأمن القومي الأمريكي يكشف معلومات وحقائق خطيرة عن صواريخ «حماس» و«الكذبة الكبرى للقبة الحديدية» .. «تفاصيل تنشر لأول مرة + صور»

 

شاهد أجمل فتيات مراهقات في العالم 2021

 

شاهد أجمل فتيات الثانوية حول العالم .. الجمال الطاغي الذي يشعل قلوب الجميع (صور)

 

تابع قناة الخبر21 على تليجرام ليصلك كل جديد 

 

أضــــــغـــــــــــــط هــــــــــــنـــــــــــــــــــــــا 

 

 

واختفت الفئات المعدنية الـ5 ريال، والـ10، والـ20، منذ انقلاب المتمردين الحوثيين على الاجماع الوطني في سبتمبر 2014.

وخلال العام الجاري اختفت الفئات الصغيرة من العملة اليمنية من الأسواق بصورة ملحوظة، وبات صغار التجار من محلات المواد الغذائية ومالكي سيارات النقل الداخلي والبوفيات والمطاعم يستبدلون "الفكة" بقطع صغيرة من الشوكلاتة المحلية أو اللبان "العلكة".

ويأتي ذلك بعد أكثر من عامين على قرار المليشيا الحوثية بمنع وتجريم تداول الطبعة النقدية الجديدة من العملة الوطنية.

وكانت مصادر محلية، أفادت في وقت سابق، بأنها شاهدت ظهور "فئتي" نقود جديدة بالتزامن مع أزمة فكة ونقص في السيولة النقدية.

وقالت المصادر لـ"المشهد اليمني"، أن طلاب الجامعات والمواطنين والموظفين يتعرضون لمشاكل يومية مع مالكي باصات وسيارات الأجرة بسبب عدم توفر "الفكة"، على الرغم من ظهور نقود جديدة فئتي 100 ريال من الطبعة القديمة و 50 ريالا من الطبعة النقدية القديمة أيضاً، يرجح أن المليشيا نهبتها من البنك المركزي اليمني وأخرجتها للتداول.

وأشارت المصادر إلى أن أزمة اختفاء السيولة من الفئات الصغيرة للعملة المحلية من السوق، خلال الأشهر القليلة الماضية تقف ورائه مليشيا الحوثي، التي تكدس العملات في منازل و بدرومات خاصة، وتوزعها لاتباعها، وهو ما ظهر من خلال النقود الجديدة.