الكشف عن اسم الزينبية التي أوكل لها الحوثي شخصيًا أهم المهام الاستخباراتية واستدراج الشخصيات المهمة

 

 

 

ــــــــ مـــــواضــــيــــــع هـــــــــــامـــــــة ــــــــــ

 

أول رد من الإمارات على فضيحة الشيخة لطيفة ابنة حاكم دبي

 

لن تصدق «33» سد إثيوبي بديل لسد النهضة .. وباحثة مصرية شهرية تكشف معلومات وأسرار خطيرة حول السد الكارثي الذي تتمسك به إثيوبيا وتتحدى مصر والسودان .. «تفاصيل خطيرة + صور»

 

إنتبه .. «12» علامة خطيرة في جسمك تدل على أنه اكتفى من السكر .. إحذر أن تتجاوزها والا ستكون العواقب كارثية «تعرف عليها الان قبل فوات الأوان»

 

شاهد أجمل فتيات مراهقات في العالم 2021

 

شاهد أجمل فتيات الثانوية حول العالم .. الجمال الطاغي الذي يشعل قلوب الجميع (صور)

 

تابع قناة الخبر21 على تليجرام ليصلك كل جديد 

 

أضــــــغـــــــــــــط هــــــــــــنـــــــــــــــــــــــا 

 

 

-  


كشفت مصادر مطلعة في العاصمة اليمنية صنعاء، عن أن زعيم المليشيا الحوثية الإرهابية الموالية لإيران، عبدالملك الحوثي وعمه عبدالكريم الحوثي استحدثا وحدة خاصة يشرفان عليها شخصيًا تعمل على  الإيقاع بالنساء وتجنيدهن، لتنفيذ مخططات وأجندة حوثية استخباراتية كتلك المخططات التي يعمل عليها الحرس الثوري الإيراني

 

وأوضحت المصادر، لـموقع«الحديدة لايف»، أن الإرهابي عبدالملك الحوثي، قد كلف  الزينبية المدعوة ابتسام المحطوري لتلك الوحدة ويشرف على عملياتها وخططها، في استهداف فتيات وإعادة تجنيدهم للإيقاع بشخصيات سياسية واجتماعية تحت سلطاتها.

  

وأشارت إلى أن الحوثي وعمه يعملان بشكل حثيث على عملية المتابعة والإطلاع على جميع أهداف عملية التجنيد التي تقوم بها المحطوري، للتأكد أنها مطابقة لطريقة الحرس الثوري الإيراني وحزب الله في الإيقاع بضحاياها لابتزازهم باستخدام شبكات الدعارة وتسييرهم بحسب الحاجة.

 

وبينت المصادر، أن المدعوة ابتسام المحطوري” تنفذ عملها دون اعتراض من أي جهة أمنية ويقدم لها وزير داخلية المليشيا، عبدالكريم الحوثي كافة التسهيلات والحماية لضمان نجاح شبكات الدعارة التي يتم إنشائها من  الضحايا من البنات والنساء اللاتي يتم الإيقاع بهن وإعادة تجنيدهن لصالح الميليشيات الحوثية.

 

والجمعة 19 فبراير 2021، كشف تقرير حقوقي عن انتهاكات الميليشيات الحوثية ضد النساء خلال السنوات الثلاث الماضية متهما الجماعة باعتقال وإخفاء 1181 امرأة خلال المدة المذكورة وتعريضهن للقتل والتعذيب والاغتصاب.

 

وأوضح التقرير الصادر عن تحالف نساء من أجل السلام في اليمن، وتكتل 8 مارس (آذار) من أجل نساء اليمن والمنظمة اليمنية لمكافحة الاتجار بالبشر، أنه وثق 274 حالة إخفاء قسري، و292 حالة اعتقال من الناشطات والحقوقيات ومن قطاع التربية والتعليم.

 

ووثق التقرير 246 حالة اعتقال من العاملات في المجال الإغاثي والإنساني، و71 حالة اغتصاب و4 حالات انتحار، وعشرات الحالات لأطفال من الذكور والإناث تم احتجازهم مع أمهاتهم المعتقلات، فيما بلغ عدد المعتقلات تحت سن 14 أكثر من 293 حالة، وتم تلفيق تهم لهن «كالخيانة والدعارة»، بهدف استغلالهن.