لقاء موسع لقيادات وأعضاء فرع حزب المؤتمر الشعبي العام بالدائرتين 36 و 37 تعز .. يقف على اخر المستجدات في مأرب والتطورات على الساحة المحلية (تفاصيل)

 

ــــــــ مـــــواضــــيــــــع هـــــــــــامـــــــة ــــــــــ

 

شاهد أجمل فتيات مراهقات في العالم 2021

 

شاهد أجمل فتيات الثانوية حول العالم .. الجمال الطاغي الذي يشعل قلوب الجميع (صور)

 

تابع قناة الخبر21 على تليجرام ليصلك كل جديد 

 

أضــــــغـــــــــــــط هــــــــــــنـــــــــــــــــــــــا 

 

 

تعز - خاص : 
 
عقد فرع حزب المؤتمر الشعبي العام اليوم الخميس في مدينة تعز لقاء موسع ، برئاسة عضو قيادة الفرع  الشيخ "سلطان القيسي" ، ضم رؤساء وأعضاء قيادات المؤتمر في مديريتي شرعب الرونة والسلام ومديرية التعزية وأعضاء الهيئة المحلية والتنفيذية والتربوية والاجتماعية ، للوقوف على تطورات الأوضاع الراهنة في محافظة مأرب ، جراء التصعيد المتواصل لمليشيا الحوثي الانقلابية واستهدافها للمدنيين والنازحين . 
 
اللقاء الذي تم تكريسه لمناقشة عدد من القضايا والملفات ذات الأولوية القصوى التي تتطلبها المرحلة الراهنة على رأسها معركة ردع الانقلابيين وهجماتهم الانتحارية على مأرب ، والتي تتزامن مع التحركات الأممية والدولية لإحلال السلام في اليمن ، أكد على دعم ومساندة حزب المؤتمر - تعز وكل أعضائه لكافة الشرفاء المقاتلين في مأرب الذين يسطرون ملاحم بطولية دفاعا عن النظام الجمهورية والوحدة الوطنية . 
 
الشيخ سلطان القيسي الذي رحب بالحاضرين ، عبر عن شكره وتقديره لرئيس فرع المؤتمر في تعز الشيخ "عارف جامل" ، الذي دعى لهذا اللقاء ، لافتا إلى أهمية مثل هذه اللقاءات التي يقيمها الحزب  على ضوء التطورات والأحداث على مختلف الأصعدة ، مشيرا إلى أهمية تفعيل العمل التنظيمي لإقامة مثل هذا الاجتماع الذي يستعرض عدد من القضايا والملفات التنظمية والسياسية والخدمية والعامة والتي تأتي في ظل ظروف استثنائية بالغة التعقيد والخطورة يمر بها الوطن بشكل عام .
 
وجدد القيسي التأكيد على مواقفهم الثابتة تجاه كافة القضايا الوطنية ، معربا عن دعم ومساندة أبناء مأرب في معركتهم المصرية مع قوى الظلام والإرهاب الحوثية ، مبديا استعداده للمشاركة معهم وخوض معارك الشرف الى جانبهم ومساندتهم بشتى الوسائل الممكنة ، مطالبا ألوية الجيش الوطني في تعز وبالتنسيق مع السلطة المحلية ، تحريك الجبهات والعمل الجاد لرفع الحصار عن المدينة المحاصرة للسنة السادسة على التوالي ، وبما يساهم في تخفيف الضغط العسكري عن أبناء مأرب ، معربا عن أمله أن يتم إشعال كافة الجبهات لذات الغرض ، ومطالبا رئيس الجمهورية والقيادة السياسية إلغاء إتفاق ستوكهولم .
 
من جانبه عضو المؤتمر علي سرحان ، اكد على أهمية عقد مثل هذه اللقاءات التي تعكس الروح الحية للحزب الذي يعلق عليه الكثير من أبناء الوطن آمالهم وتطلعاتهم باعتباره حزب الشعب ، مشددا على أهمية العمل التكاملي و اللقاءات التي تعمل على معالجة مختلف القضايا التنظمية ، مؤكدا في الوقت نفسه انه أصبح من الضروري تفعيل اللقاءات الدورية التكاملية ، مشيرا الى أن الجميع يترقب مواقف الحزب وتوجهاته والى دوره الفاعل بالاصطفاف مع هموم المواطنين ، لافتا الى ان المؤتمر من الشعب وسيقف بجوار الشعب في مختلف الظروف وبكل المناطق اليمنية .
 
هذا وجرى خلال اللقاء مناقشة عدد من الملفات الطارئة على الساحة المحلية ، وعدد من القضايا المتعلقة بالعمل التنظيمي ، ونوه الحاضرون إلى أهمية عقد اللقاءات بشكل دوري وطرح القضايا التي تتطلب معالجتها أولا بأول ، مؤكدين على تحمل المسؤولية التي يمثلها المؤتمر الشعبي العام بحجم تواجده وترابطه على كافة المستويات القيادية التنظمية والمحلية ، مطالبين بتخصيص لقاء نهاية كل شهر وضرورة إقرار آلية عمل للوقوف مع القضايا التي تلامس هموم الناس وتطلعاتهم .. 
 
 
وخرج اللقاء بجملة من المقترحات والتوصيات ذات الصلة بأولويات العمل في المرحلة الراهنة ، نورد أبرزها على النحو التالي :  
 
1 - يؤكد الحاضرون على أهمية إستمرار اللقاءات الدورية والتفاعل بين أعضاء وقيادات المؤتمر ، مثمنين دور وجهود رئيس الفرع في تعز شاكرين اهتمامه المتواصل .
 
2 - إقرار جماعي لحزمة من المقترحات والتوصيات التنظمية ، وما يتصل بالأعمال التكاملية التي تتطلب الوقوف أمامها أولا بأول ، والرفع بها إلى القيادة العليا للحزب . 
 
3 - يؤكد الجميع وقوفهم مع أبناء محافظة مأرب في معركتهم ضد مليشيات الإرهاب الحوثية وبطولاتهم للدفاع عن الجمهورية والنظام الجمهوري ، 
 
4 - يؤكد على استعدداهم الكامل للتوجه إلى مأرب لخوض المعارك جنبا الى جنب مع الشرفاء والأبطال الذي يسطرون اروع الملاحم البطولية من أجل الجمهورية والشرعية الدستورية. 
 
5 - يطالب المشاركين في اللقاء قيادة محور تعز ، وكافة الوايتها العسكرية وبالتنسيق مع السلطة المحلية للعمل علي تحريك الجبهات واستكمال معارك ااتحرير، والتي من شأنها فك الحصار الذي يعاني منه أبناء المحافظة ، وتخفيف الضغط علي اخواننا في مأرب ، مؤكدين على الاصطفاف الوطني في هذا الشأن .
 
6 - يدين المشاركين في اللقاء الصمت الأممي تجاه ممارسات المليشيات الإرهابية ، معتبرين ان هذا الصمت تماهي فاضح مع قوى الانقلاب وخاصة مه الإنتهاكات المستمرة ورفض تنفبذ اتفاق ستوكهولم الذي عرقل قوات الحكومة وحرمها من المؤانى الثلاثة التي تمثل رافد اقتصادي كبير تستفيد منه المليشيات في حربها ضد المدنيين . 
 
7 - يطالب المشاركين في اللقاء ، رئيس الجمهورية رئيس المؤتمر الشعبي العام ، بإلغاء إتفاق ستوكهولم الذي أدى إلى عرقلة ووقف زحف القوات العسكرية الحكومية والتي كانت على مشارف مدينة الحديدة وعلى وشك استعادتها من ايدي المليشيات الحوثية ، مؤكدين أن عرقلة تحرير الحديدة ساهم بشكل كبير في رفد المليشيات بالأموال وعمليات تهريب السلاح . 
 
8 - يطالب الحاضرون  كافة أبناء المحافظة بمختلف شرائحهم وتوجهاتهم إلى الاصطفاف الوطني والعمل من أجل استعادة الشرعية وكل مامن شأنه الكف عن المماحكات والانقسام السياسي .. 
 
9 - يطالب المشاركين السلطة المحلية توفير وتيسير الخدمات الأساسية ، والعمل على كل ما من شأنه التخفيف من غلاء المعيشة واستغلال بعض الجشعين للظروف الراهنة ومصاعفة معاناة الناس .