وزير الكهرباء والطاقة يبحث مع "سيمنس" أفاق التعاون المشترك وتوفير التمويل لتنفيذ مشاريع الطاقة

 

بحث وزير الكهرباء والطاقة الدكتور أنور كلشات المهري، اليوم، مع ممثلي شركة "سيمنس" برئاسة السيد ديتمر المدير العام للشرق الاوسط والامارات

 

ــــــــ مـــــواضــــيــــــع هـــــــــــامـــــــة ــــــــــ

 

شاهد أجمل فتيات مراهقات في العالم 2021

 

شاهد أجمل فتيات الثانوية حول العالم .. الجمال الطاغي الذي يشعل قلوب الجميع (صور)

 

تابع قناة الخبر21 على تليجرام ليصلك كل جديد 

 

أضــــــغـــــــــــــط هــــــــــــنـــــــــــــــــــــــا 

 

 

مجالات التعاون المشترك مع شركة "سيمنس" وآفاق تطويرها وتعزيزها والسبل الكفيلة للاستفادة من إمكانيات الشركة وخبراتها المتطورة لتنفيذ مشاريع في الطاقة وإنشاء محطات توليد تعمل بالغاز على المدى القريب والمستقبلي. 

وخلال اللقاء، الذي جرى عبر الدائرة الإلكترونية وحضره وكلاء الوزارة الاستاذ عبدالحكيم فاضل والاستاذ محمد الخضر عشال والمهندس خليل عبدالملك ، استمع وزير الكهرباء والطاقة  إلى شرح تفصيلي من قبل المعنيين في شركة "سيمنس" عن طبيعة عملها خاصة في مجالات الطاقة والآلية المتبعة في تنفيذ المشاريع والإمكانيات والخبرات التي تمتلكها في هذا المجال. 

ووسائل تنفيذ المشاريع وفقا للآليات والخطط والدراسات التي تنفذها الشركة في تنفيذ المشاريع بغرض الاستفادة من تلك الخبرات مع جملة المشاريع التي يمكن تنفيذها في اليمن على ضوء التعاون السبق بين الشركة ووزارة الكهرباء وتعزيز هذا التعاون للأفضل بما يحقق النتائج المرجوة   وتطرق الأجتماع لتفاصيل المشاريع التي تنفذها الشركة في مجال إنشاء المحطات الحديثة التي تعمل بالغاز وكذا في إعادة تأهيل المحطات الحالية ورفع كفاءتها للإستفادة المثلى منها في رفع الإنتاج والقدرات التوليدة وكذا اعمال ربط المنظومة في المناطق المحررة بغرض الإستفادة من المحطات الغازية المزمع إنشأها في المناطق القريبة من إنتاج الغاز ورفد هذه المحطات لتغطية الإحتياج في العاصمة المؤقتة عدن والتي تشهد الطلب المتنامي للطاقة ووقف الإجتماع امام مجالات تحسين الشبكات المحلية وصيانتها ورفع كفاءتها وكذا خطوط النقل 400 كيلو فولت وكل مايتعلق بالمنظومة الوطنية للكهرباء والتوليد والإمداد بالوقود عن طريق خطط قصيرة ومتوسطة وطويلة الأمد، إضافة إلى إمكانية الدعم الذي ممكن تقدمه الشركة في دعم الرؤية المستقبلية للمشاريع المطلوب تنفيذها ومجالات التدريب وإعداد الدرسات اللازمة وبرامج رفع الكفاءة والقدرات الإنتاجية للمحطات الحالية والأستفادة منها ومجالات تحديث الشبكات وخطوط النقل وتصريف الطاقة وربط المنظومة الكهربائية وتنفيذ محطات التوليد العاملة بالغاز. 

وقد اتفق الطرفان على مواصلة اللقاءات الثنائية لمناقشة الخارطة المقترحة بشكل تفصيلي أكثر والوصول إلى رؤية مستقبلية لإيجاد حلول على المدى القريب والبعيد لمشاكل التوليد والنقل والتوزيع للكهرباء في بلادنا.

وطلب معالي وزير الكهرباء والطاقة من الشركة المزيد من التوضيحات حول العديد من القضايا التي طرحتها الشركة مستمعا لشرح مفصل مستعرضا واقع الكهرباء في بلادنا وحجم الاحتياج الفعلي للطاقة مؤكدا بإن الوزارة تتجه نحو إنشاء المحطات التي تعمل بالغاز نظرا لكفاءة هذه المحطات باعتبارها الاكثر انتاجية والأقل تكلفة منوها بإن الوزارة تدرس إنشاء محطات في عموم المخافظات المحررة وأن العاصمة المؤقتة عدن تحظى بالإهتمام الكبير انطلاقا من حجم الاحتياج والدور المستقبلي للعاصمة المؤقتة عدن التى تسعى الحكومة لإستعادة دورها الإقتصادي والتنموي.

وطالب الوزير من ممثلي الشركة العمل على مساندة جهود الوزارة في البحث عن داعمين إقليمين وشركاء دوليين في تنفيذ مشاريع في سياق التعاون المشترك مع الشركة وللإستفادة من خبراتها في هذا الجانب