قيادة اللواء 170 دفاع جوي بتعز تحمي قاتل من أفرادها  لإمرأة  وتمتنع من تسليمه

فيما تبذل السلطة المحلية بمحافظة تعز جهود بقيادة المحافط ووكيل أول محافظة تعز الدكتور عبدالقوي المخلافي جهود كبيرة لتحسين الوضع الآمني بالمحافظة والتصدي للإختلالات الآمنية وتطبيع الحياة وإعادة الاعتبار لسلطات الدولة وملاحقة المخلين بإمن واستقرار المحافظة 

ألى ذلك قدم المدعو عبدالرحمن الكمالي قائد إحدى سرايا كتيبة المدفعية في اللواء 170 دفاع جوي على إطلاق النار على امرأة بغرض قتلها في حارة عمار بن ياسر جوار جامع السعيد بمحافظة تعز 

 

ــــــــ مـــــواضــــيــــــع هـــــــــــامـــــــة ــــــــــ

 

شاهد أجمل فتيات مراهقات في العالم 2021

 

شاهد أجمل فتيات الثانوية حول العالم .. الجمال الطاغي الذي يشعل قلوب الجميع (صور)

 

تابع قناة الخبر21 على تليجرام ليصلك كل جديد 

 

أضــــــغـــــــــــــط هــــــــــــنـــــــــــــــــــــــا 

 

 

وإصابتها بعدة طلقات نارية في صدرها بالقرب من القلب وذلك بعد محاولته مخالفة طابور لتعبية المياة خاصة بالنساء 

وأشارت المصادر الى إن المدعو عبدالرحمن الكمالي يختبي بمنزل احد قادة الكتائب في اللواء 170 دفاع جوي يدعى صهيب صادق المخلافي نجل نائب مدير مصلحة الهجرة والجوازات بمحافظة تعز والذي يرفض تسليم الجاني في وقت لازلت المرأة ترقد  بالعناية المركزية لمستشفى الصفوة بحالة خطرة وحرجة للغاية 

 

وقالت المصادر أن محاولات عدة من قبل شخصيات قيادية بذلت بغرض إقناع صهيب صادق المخلافي  الجيش بتسليم الجاني الا أن جميع المحاولات قوبلت بالرفض والمزيد من التعنت ومقابلة تلك الجهود بالتحدي الواضح لسلطات الدولة في مدينة يريد أمثال هؤلاء ان تغرق بالفوضى الأمنية 

 

هذا وقوبلت الجريمة بالسخط الشعبي الواضح كونها تأتي بحق إمرأة من قبل أحد المنتسبين للجيش الوطني في جريمة تعد جديدة على ثقافة تعز وسائر المدن اليمنية التى تحظى فيها النساء بالإحترام والتقدير في صفوف المجتمع اليمني الذي يعتبر الإعتداء على النساء عيب أسود مدان من قبل الجميع بما في ذلك المجرمون أنفسهم الذين يجرمون إيضا الإعتداء على النساء ويرفعون الغطاء عن من يقدم بإنتهاك هذه الآعراف السائدة في المجتمع مبدين إستغرابهم الشديد أن يجد المجرم الذي ينتمى للسلك العسكري من يحميه من صفوف قيادة الجيش الذي يفترض منه حماية المواطنين وملاحقة المجرمين لا بالتستر عليهم وخصوصا في جريمة كهذه تطال إمرأة كانت تقوم بتنظيم صفوف النساء بغرض تعبئة المياة حيث والمرأة هي زوجة هاني عبده غالب نجل رجل الخير المعروف عبده غالب الذي خصص خزان المياة كعمل خيري لتعبية المياة لسكان الحارة في وقت قوبل هذا العمل الإنساني بالإعتداء على حرم نجله من قبل المدعو عبدالرحمن الكمالي الذي كان يصر على مخالفة الطابور مقدما على التعمد بقتل المرأة بشكل فاضح يضهر حجم الإستهتار بإرواح الناس والحرمات المجرمة بكل الأعراف والقوانين في وقت لايزال يحظى بالحماية الرسمية من قبل الجيش لجريمة تضرب بقيم واعراف المجتمع على الحائط في مجتمع عرف عنه بالتصدى لإي جرائم أو إعتداءات تطال النساء وتضع من يقدم على هذه الأفعال الشنيعة في مواجهة المجتمع بكامله لا أن يحظى المجرم بالحماية وطالب الأهالي السلطات المحلية بالإسراع في القبض على المجرم وتسليمه للجهات المختصة لينال العقاب الرادع

 

الى ذلك أشاد الأهالي بالجهود التي يبذلها وكيل أول محافظة تعز الدكتور عبدالقوي المخلافي في التصدي لمظاهر الاختلالات وإعادة الاعتبار لسلطة الدولة وملاحقة المجرمين والعابثين بإمن وإستقرار المحافظة 

 

وأشاد هاني عبده غالب الجعفري بجهود وكيل أول محافظة تعز الدكتور عبدالقوي المخلافي كرجل دولة لا يكل ولا يمل في النهوض بواقع المحافظة وتفعيل دور مؤسسات الدولة مبديا تقديره للتفاعل مع القضية وتقدم بالشكر الكبير للدكتور عبدالقوي المخلافي معربا عن ثقته بالجهود التي يبذلها في تحقيق العدل والإستقرار بالمحافظة