فيما جثتت قتلاها في الجبال والشعاب .. هزائم متلاحقة لمليشيا الحوثي بـ«مأرب» .. والجيش الوطني يتأهب لتحرير «حزم الجوف» ..«صور وتفاصيل»

 

ورد الآن .. الجيش الوطني يواصل كسر هجمات المليشيات الحوثية ويذيقها مرارات الهزائم بمأرب .. ويتأهب لتحرير «حزم الجوف» ..«صور وتفاصيل»

 

المسند - تقرير خاص:
يواصل أبطال الجيش الوطني، مسنودين بالمقاومة الشعبية خوض ملاحمهم البطولية ضد مليشيات الحوثي الانقلابية في جبهات مأرب والجوف، محققين انتصارات وتقدمات كبيرة، ملحقين بالمليشيات الانقلابية خسائر فادحة بشرية ومادية.

وعلم «المسند للدراسات والإعلام» من مصدر عسكري في جبهات مأرب أن ابطال الجيش الوطني تمكنوا اليوم الاربعاء من دحر وكسر هجمات ميليشيا الحوثي في مديرية رحبة وكبدوها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

واوضح المصدر أن معارك ليلة أمس التي تواصلت حتى ساعات الصباح الأولى من يومنا هذا الأربعاء أسفرت عن مقتل العشرات من عناصر الميليشيات الحوثي .. الى جانب عشرات الجرحى بالاضافة الى وقوع عدد أخر من العناصر الحوثية المسلحة في الأسر بيد قوات الجيش الوطني.

ولفت المصدر إلى أن قوات الجيش الوطني أرسلت تعزيزات كبيرة إلى جبهة رحبة بمأرب بعد أن قامت ميليشيا الحوثي بهجمات بائت بالفشل بعد وصول التعزيزات.

وأظهرت مجموعة من الصور الحديثة حصل عليها «المسند للدراسات والاعلام» جثث عناصر الميليشيا الحوثية مترامية في شعاب ووديان حدباء القرادعة ونجد المجمعة بمديرية رحبة تركتهم الميليشيا الحوثية خلفها ولاذت بالفرار.

من جانب آخر أكد محافظ محافظة الجوف اللواء أمين العكيمي أن القوات المسلحة والمقاومة الشعبية، أصبحت على مشارف مدينة الحزم عاصمة محافظة الجوف، بعد الانتصارات الكبيرة التي تحققت خلال الأيام الماضية في أكثر من جبهة بالمحافظة.

وقال اللواء العكيمي في تصريح نقله "سبتمبر نت" إن الهدف الأساسي للقوات المسلحة هو تحرير واستعادة كامل تراب الوطن من مليشيا الحوثي الانقلابية، وليس تحرير مدينة الحزم فقط .. مشيرا إلى أن المليشيا الانقلابية منيت بخسائر ساحقة في عدتها وعتادها العسكرية، وهي تتلقى الهزائم الكبيرة في جبهات وميادين القتال المختلفة في محافظة الجوف وغيرها من المحافظات.

وأوضح اللواء العكيمي أن المعنويات التي يتحلى بها أبطال الجيش ورجال القبائل تعانق قمم جبال عيبان وردفان الأشم، وهم يتقدمون بخطى ثابتة وواثقة نحو تحرير مدينة الحزم، وبقية المحافظات والمناطق الخاضعة لسيطرة مليشيا التمرد والانقلاب الإمامية، وأن نهاية تلك العصابة الحوثية الإجرامية اقتربت.

الى ذلك اعترفت مليشيا الحوثي الايرانية، اليوم الأربعاء، بمقتل 22 من مسلحيها بينهم 3 قياديين ميدانيين رفيعين، خلال مواجهات مع قوات الجيش الوطني .. مؤكدة إنه تم " تشييع 16 من عناصرها في محافظة حجة بينهم القائدان الميدانيان "اللواء محمد علي صالح كندش، والعميد أحمد محمد علي حفيظ".

وفي محافظة صعدة ذكرت وسائل اعلام المليشيات السلالية انه تم تشييع 6 من عناصرها بينهم القائد الميداني العميد عبدالله يحيى علي مزروع" .. وجميعهم لقوا حتفهم بنيران الجيش الوطني وذلك في جبهات مأرب والجوف.

ومنذ مطلع أغسطس، تتواصل المعارك بين الجيش الوطني ومليشيات الحوثي السلالية في العديد من جبهات مأرب والجوف والبيضاء خلفت المعارك الألاف من القتلى والجرحى من عناصر مليشيات الحوثي بينهم قيادات ميدانية ومقربة من زعيم الجماعة عبدالملك الحوثي.