عاجل : اعلان انطلاق عمليات الجبهة الشعبية لمقاومة الاخوان في الحجرية "بيان"

بيــــــــــــــان للناس،،                                                      قال تعالى "أُذن للذين يقاتلون بأنهم ظُلمو وإٍن الله على نصرهم لقدير"            
  ياأبناء تعز الأحرار.                                                                                 في الوقت الذي ننتظر فيه خروج الحملة إلى منطقة الجبزية لإلقاء القبض على قتلة الدكتور / أصيل عبدالحكيم الجبزي منذ اسبوع ، والذي كان مصراً فيه قائد اللواء 35 مدرع المفروض من شرعية الاخوان ألا تطأ قدماه اللواء في تلك الليلة إلا بعد إيصال قتلة الدكتور / أصيل ، ولكن كان الأمر قد صدر من المشرف بضرورة النزول في تلك الليلة لاستلام اللواء، وفي الوقت الذي قد كنا استجبنا فيه في اليوم الأول لوقف إطلاق النار للأخ اللواء الركن / يوسف الشراجي ، وكذلك بعد اتفاق بعض الضباط مع العميد / عبدالرحمن الشمساني على تسليم اللواء وبشروط متفق عليها ، ونزولاً عند رغبة أغلب قيادة اللواء 35 ورئيس مجلس النواب الشيخ سلطان البركاني ومشائخ الحجرية  وحفاظاً على الممتلكات العامة والخاصة من التدمير والنهب في سوق النشمة الذي تمركزت فيه اطقم الشرطة العسكرية الاخوانية والحشد الشعبي التابع للمحور والذين انتشروا في وسط السوق وبين المحلات التجارية والتي كانت كلها تحت مرمى نيراننا ، ولا يمكن أن نسمح لهم بالانتشار والتوغل أو حتى البقاء في النشمة ، وكان بإمكاننا أن ندحرهم إلى ما وراء البيرين ، ولن نتركهم يعبثون بهذا الشكل الوقح والفج ، أو يفرحون بانتصار زائف  لكننا فضلنا أن نجنب (النشمة) بما فيها من الخراب والدمار وعبث العابثين. 

لا نقول ذلك كما قد يظن البعض من باب التبرير العاجز أو المكتوين بنار الهزيمة والخيانة التي تأتي من الداخل ولأنعرفها أبدا وتشهد لنا المعارك التي خضناها  وجبهات العزة والشرف التي حررناها ولن ننكسر، لكننا نقولها من منطلق الحرص على المصلحة العامة وتجنيب المنطقة الدمار والخراب ، ويدرك الطرف الآخر جيدا أنهم كانوا على مرمى نيراننا بما في ذلك أصحاب السوق والمحلات التجارية ، فضلنا النزول من الجبال وسحب جميع أفرادنا منها وأخلينا المنطقة من المسلحين وتمركزاتهم في الجبال العالية ، فإذا بنا نتفاجأ بطلوع أطقم الشرطة العسكرية بقيادة العبد المطيع قائد الشرطة العسكرية محمد الخولاني إبن المعافر الغائب عن المشهد المشرف  في المديرية الحاضر لتشويه سمعة المديرية  يقتحم البيوت والمنازل وينتهك حرماتها ابتداءً من  منزل  واجهة العزلة الدكتور / عبدالرقيب عبدالرب الفقيه عم العقيد/فؤادالشدادي قائد جبهة تحرير الأقروض وقائد مقاومة الحجرية  ومنزله ومنزل اخوته  وجميع منازل أسرته  ومنازل أسر الشهداء، وكذالك منزل العقيد /عبدالحكيم الجبزي رئيس عمليات اللواء بعد أن قتلو ابنه وهو اسير سلم نفسه اليهم ومثلو بجثته ويعدهذاالاقتحام الثاني لمنزله والعبث بمحتوياتها ونهبها وترويع النساء والاطفال الذين حافظنا عليهم من انتهاكات المليشيات الانقلابية ، وحافظنا على الحجرية كلها من أن تنتهكها المليشيات الانقلابية، بما في ذلك بيوت قادة الحشد الشعبي وقائد الحملة الخولاني الذي جاء يستعرض بقواته وينتهك حرمات بيوتنا، ولو كان عنده ذرة من الشرف والكرامة كان سيبقى إلى جانبنا في الجبهات  يدافع على شرفه وكرامته أثناء ما كانت المليشيات على مشارف قريته وبلاده، فغادر أثناء اشتداد المعارك مع المليشيات الانقلابية في الضباب ولم يكن يجرؤ على دخول الجبزية أو القرية إلا بعد أن تأكد من سحب جميع الأفراد المتمركزين في التباب والجبال  وداخل العزلة. 
                                             
ويوم أمس الخميس الساعة العاشرة ليلا  نتفاجأ بطلوع حملة مكونة من ثلاثة أطقم من الحشد الشعبي وإثنتين هيلوكسات محملين بجميع انواع الأسلحة المتوسطة لمحاصرة منزل/ العقيد الركن عبدالغفار السوائي ليقوم بالتمثيل المفضوح قائد الشرطة العسكرية بإرسال اثنين أطقم ليمنعهم من الإقتحام ليظهر صورته لأبناء قريته ومديريته أنه غير راضي عن هذا التصرف     
                                 
ومن هنا نحمل المسؤلية الكاملة محافظ المحافظة رئيس اللجنة الأمنية الذي يلزم الصمت دائما عن كل الانتهاكات التي تحدث ولا يستطيع فرض سلطته ويترك المجال لسلطة الأمر الواقع تعبث كيف ما تشاء، فإننا نطالبه أن يتحمل مسؤوليته وواجبه بسرعة محاسبة كل من  قام بإنتهاك حرمات بيوتنا وعلى رأسهم قائد الحملة قائد الشرطة العسكرية وإقالته وكذالك نحمل المسؤلية قائد محور الحشد الشعبي وقائد اللواء المعين من شرعية الإخوان نحملهم المسؤلية الكاملة تجاه مايحدث وماسيحدث ولن ننتظر طويلا فصبرنا قد نفذ والخيارات أمامنا مفتوحة مع احتفاظنا بحقنا في مقاضاتهم أمام القضاء.

وكما هي فرصة لأن نضع في الصورة كل قيادات تعز عامة والحجرية خاصة السياسية والعسكرية وسلطة محلية ومشائخ ووجاهات ومجتمع مدني أمام ما يجري من حرب وقتل وانتهاك حرمات للبيوت بتحديد موقف واضح من كل ما حدث وإذاكان  قائد المقاومة في الحجرية قدبعث برسالة الى رئيس الجمهورية ، فإننا  على يقين بأنه لن يقرأ، وإذا قرأ فالتجاهل لمايجري لشعبه هي  السمة التي يتميز بها،وكماهو حال رئيس مجلس  الوزراء،    فإننا ملزمون بمخاطبة السلطة المحلية وجميع قيادات تعز والشعب الحر  بهذا البيان  لنضعهم في الصورة أمام ما يجري.  وأن مقاومة المليشيات الإخوانية  أصبح ضرورة ملحة للدفاع عن شرفنا وكرامتنا. "وسيعلم الذين ظَلمو أي منقلبٍ ينقلبون "                   المجدوالخلود لشهداء المقاومة الحرة                                  الشفاء للجرحى.                                                       صادر عن قيادة جبهات  التحريرفي  الحجرية وصبر وقيادة المقاومة الشعبية والضباط الأحرار المتمردون على  شرعية الإخوان المدافعون عن شرعية هادي.