انقلاب رسمي على اتفاق الرياض.. المجلس الانتقالي يرفض دخول قوات الحماية الرئاسية إلى عدن ويعلن رفع العلم الجنوبي في كل مناطق الجنوب

 

 

أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي رفضه لدخول قوات الحماية الرئاسية إلى عدن معتبراً أنها قوات شمالية ستدخل العاصمة المؤقتة عدن تحت مسمى الحماية الرئاسية.

 

جاء ذلك على لسان مساعد الأمين العام بهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي فضل الجعدي خلال الندوة السياسية التي أقيمت اليوم السبت بعدن تحت عنوان "اتفاقية الرياض فرص وتحديات".

 

 

 

حيث شدد الجعدي على أن محاولة إدخال قوى شمالية لعدن تحت مسمى الحماية الرئاسية غير مقبول، مشيراً إلى أن شعب الجنوب موحد وعلم الجنوب سيرتفع عالياً في كل مناطق الجنوب.

 

وأكد الجعدي أن اتفاق الرياض كشف كمية العبث بقرار الشرعية من قبل القوى المحيطة بالرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، وأن ما يحدث في شبوة وأحور خير دليل على ذلك، معتبراً أن وقوف أبناء شبوة في وجه ما أسماه الصلف الإخواني دليل على ارتفاع وعي شعب الجنوب أمام الممارسات الدنيا لبعض الفئات التي تعتبر نفسها نخبوية.

 

ونوه الجعدي أن القوى الإخوانية تعتقل لديها ما يقارب الـ30 فرداً من أبناء مناطق معينة مقابل إطلاق سراح أبناء مناطق أخرى وهدفها من ذلك هو خلق الفوضى وإثارة النعرات.

 

واعتبر متابعون ومحللون سياسيون أن إعلان المجلس الانتقالي رفضه لدخول قوات الحماية الرئاسية وتأكيده على رفع علم الجنوب انقلاباً رسمياً على اتفاق الرياض الذي تم توقيعه بين المجلس والحكومة الشرعية مطلع نوفمبر المقبل