عاجل .. فضائح مدوية بالجملة ومعلومات خطيرة تنشر لأول مرة .. هروب 5 أميرات خليجيات .. وحكام الخليج يتسترون عن الأمر (شاهد تفاصيل وأسماء وصور) 

 


إقراء في هذا التقرير قصص الأميرات العربيات الخليجيات التي هربن من اسرهن خلال المئة عام الأخيرة وهن على النحو التالي :
- هروب الأميرة هيا بنت الحسين زوجة حاكم دبي الشيخ محمد بين راشد آل مكتوم 2019م ،

- هروب الشيخة لطيفة ابنة محمد بن راشد عام 2018 شقيقتها الأكبر شمسة عام 2000م في بريطانيا،

- هروب الأميرة السعودية مشاعل بنت فهد بن محمد آل سعود‏ التي ارتبطت عام 1977 بعلاقة حب عندما أرسلتها أسرتها إلى لبنان

- هروب الأميرة فتحية الإبنة الصغرى للملك فؤاد الأول وشقيقة الملك فاروق، التي سافرت مع والدتها الملكة نازلي عام 1946 في جولة أوروبية 

- هروب الأميرة العراقية عزة الابنة البكر للملك فيصل الاول، وشقيقة الملك غازي في يونيو 1936

- نقلا عن القدس العربي :

ربما مثّل هروب الأميرة هيا بنت الحسين زوجة حاكم دبي الشيخ محمد بين راشد آل مكتوم، ملفا ساخنا تم تداوله عبر وسائل الإعلام الرسمية ومنصات التواصل الاجتماعي، ومن المؤكد إنه لن يكون الملف الأخير في مسلسل هروب الاميرات، فقد سبقته حوادث هروب وتمرد قامت بها أميرات من الاسر الحاكمة العربية، وبالتأكيد ستتبعه حالات هروب، طالما بقيت الظروف التي تعيشها القصور الملكية على ما هي عليه.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إقـــــــراء أيــضـــــا:

عـــاجــل : "الملك سلمان" يتدخل شخصيا ويصدر هذا الأمر الملكي العاجل بشأن الشيخ :سلمان العودة" 

 

مفاجئة صادمة تصعق كل الشعب اليمني .. والد الطفل اليمني "بائع الماء" يرفع ضد الطفل وأمه قضية بالمحكمة لهذا السبب الصادم !!

 

عـــاجــل : الإعلام المصري يعلن قبل قليل وفاة أشهر راقصة بالوطن العربي وهي تقوم بهذا العمل الفاحش !! 

 

عـــاجــل .. الأميرة "سميرة آل سعود" تتحدى "محمد بن سلمان" وتظهر بهذه الملابس المفاجئة على الهواء مباشرة .. والسعوديون يشعلون مواقع التواصل ( شاهد الفيديو)

 

عــاجــل : الجوازات السعودية تصدر إعلان كارثي وضربة قاصمة ومزلزلة للمغتربين بالمملكة (شاهد تفاصيل الكارثة)

 

عـــــاجل : مقتل مذيع قناة الجزيرة "فيصل القاسم" قبل قليل بطلقات مسدس كاتم صوت في الدوحة .. شاهد (صورة + تفاصيل

 

عــاجــل : "بن زايد" يوجه طعنة غادرة لـ"بن سلمان" وبريطانيا تكشف عن مخطط إماراتي إيراني خطير سيدمر السعودية !! شاهد التفاصيل

 

عاجل .. الرئيس هادي يوجه الضربة القاضية للإمارات .. وجيش جرار من أقوى دولة عربية يصل مدينة عدن وينتشر في شوارعها .. والشرعية الى معاشيق(تفاصيل طارئة)

 

عــاجــل : الموت يفاجئ اليوم حاكم دبي"محمد بن راشد" والأطباء يكشفون السبب الصادم للوفاة .. والإمارات تعلن رسميا الحداد وتنكس الأعلام (شاهد فيديو قبل الموت بلحظات)

 

شــاهــد : شابة سعودية بغاية الجمال .. تشعل مواقع التواصل وتقلب الرياض بعد خروجها للشارع بهذه الملابس الفاضحة (فيديو)

 

عاجل .. تفجر الأوضاع بين أفراد الأسرة الحاكمة بالسعودية .. و"الغفيلي" يكشف عن الكارثة المروعة التي ستحدث خلال الأيام القادمة في الرياض وستنهار معها السعودية !!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


ولطالما مثلت الحياة الخاصة للأسر الملكية مصدرا مهما لمتعة متابعة الأخبار وتداول قصص النميمة، سواء في الصحافة أو أحاديث الناس المتداولة، وهو أمر طبيعي في العديد من دول العالم، أما العائلات الملكية العربية فربما كانت لها خصوصيتها القائمة على تحدر هذه العائلات من بيئات تقليدية، تفرض عليها التمسك بانماط سلوكية محافظة، فكل ممالك الشرق العربي متحدرة من بيئات الجزيرة والخليج العربي، وحتى عائلة محمد علي باشا الذي كون سلالة ملكية حكمت مصر لقرن ونصف القرن، كانت متحدرة من بيئات تقليدية ذات نمط حياة سائد حينها في الدولة العثمانية وهوامشها.


وبالعودة الى قصة الأميرة هيا، المتحدرة من العائلة الهاشمية الملكية، التي كانت تحكم الحجاز والعراق والأردن، والتي لم يبق من أثرها اليوم الا العائلة الملكية الاردنية، فالاميرة هيا ابنة الملك الحسين بن طلال، وشقيقة الملك عبد الله الثاني، سيدة ذات توجهات حداثية غير خافية على أحد، أكملت دراستها الجامعية العليا في اوكسفورد في بريطانيا، وظهرت أميرة وسيدة مجتمع راق من الطراز الاول، وعندما تقدم لها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد إمارة دبي حينها، نظر البعض إلى الأمر على انه زواج سياسي تقليدي بين عائلتين حاكمتين. 


ففرق السن بين الاثنين كبير جدا يصل الى ربع قرن، كما أنها الزوجة السادسة في سجل زيجات الشيخ الخليجي، الذي له من زيجاته السابقة حوالي 20 ولدا وبنتا بعضهم مقارب لعمر الأميرة الهاشمية.


لكن الذي طفا على سطح العلاقة بين الاثنين الجانب الناعم من العلاقة الذي صور علاقة الشيخ الفارس الشاعر بالاميرة الفارسة المتفتحة العصرية، والإشادة بزواج أنتج ولدا وبنتا، وعلاقات ممتازة واستثمارات بين دبي وعمّان، حتى ظهرت على الساحة مؤخرا أخبار هروب الاميرة هيا مع ولديها الى المانيا اولا، ومن ثم الاستقرار في لندن ورفع دعوى في المحاكم البريطانية لطلب الطلاق والاحتفاظ بالولدين والمطالبة بعدم التعرض من طرف الزوج الشيخ وحكومة بلاده.


الجانب الرسمي لإمارة دبي، ولدولة الامارات العربية تكتم على الموضوع ومازال، ولم يظهر من الازمة إلا قصيدة تنضح بالمرارة والألم والحسرة، نشرها الشيخ محمد بن راشد، بدون إشارة واضحة الى اسم المرأة المقصودة، إلا ان الكل قرأها على انها موجهة لزوجته الاميرة هيا، التي هربت بولديها. 


كما كان الموقف الرسمي الاردني مشابها للموقف الاماراتي، إذ اعلن القصر الملكي في عمّان رسميا في بيان يشير الى عمق العلاقات الاخوية بين البلدين، بدون الاشارة للازمة، وإن العلاقات بين البلدين ما زالت وطيدة. وقد سبقت هذه الحادثة حوادث مشابهة سابقة وفي البيت الاميري الحاكم في دبي، إذ سبق ان هربت اثنتان من بنات الشيخ محمد بن راشد، لكن عمليتي الهروب باءتا بالفشل وانتهتا نهايات عنيفة بحسب التسريبات. 


ويتذكر الكثيرون الضجة التي أحدثها هروب الشيخة لطيفة ابنة محمد بن راشد عام 2018، إذ فضح فيديو سجلته الشيخة الهاربة وسربته الى منصات التواصل الاجتماعي تحدثت فيه عن ‏تخطيطها للهرب من دبي. كما حكت في الفيديو المسرب تفاصيل ‏هروب شقيقتها الأكبر شمسة عام 2000 في بريطانيا، وكيف تم اختطافها وإعادتها قسراً إلى دبي. 


وذكرت الشيخة ‏لطيفة تفاصيل عن محاولات هرب نفذتها وهي مراهقة لكنها فشلت، وكشفت النهايات العنيفة التي انتهت بها محاولات شيخات من العوائل الحاكمة في الإمارات عندما تفشل محاولات هروبهن فيكون نصيبهن الضرب والتعذيب والحبس، لتنتهي بوصف والدها حاكم دبي بأنه رجل «لا يهمه سوى نفسه وصورته».


كما أثار هذا الموضوع في أذهان المتابعين قصصا مختلفة مشابهة، ربما كانت الاقرب منها قصة الاميرة السعودية مشاعل بنت فهد بن محمد آل سعود‏ التي ارتبطت عام 1977 بعلاقة حب عندما أرسلتها أسرتها إلى لبنان لتدرس هناك مع ابن أخ السفير السعودي في بيروت حينها، 


وحاولت الهروب معه متخفية بزي رجالي لتنتهي قصة هروبها نهاية مروعة، عندما اكتشفت وألقي القبض عليها ونفذ بها حكم الاعدام، هذه القصة التي تسربت للاعلام الغربي واستثمرها مخرج بريطاني صنع منها فيلمه الوثائقي «موت أميرة» الذي قامت ببطولته الفنانة المصرية سوسن بدر، التي أدت مشاهد تمثيلية تحاكي الأحداث الحقيقة لحياة الاميرة المقتولة، فقامت الدنيا، وأثار الفيلم أزمة دولية بين المملكة السعودية والمملكة المتحدة، سحبت بموجبها السعودية سفيرها في لندن آنذاك، وطردت السفير البريطاني من أراضيها، وكادت الأزمة أن تقطع العلاقات نهائيا بين البلدين.


أما القصة المشابهة في تاريخ العوائل الملكية للدول العربية فكانت قصة الأميرة فتحية الابنة الصغرى للملك فؤاد الأول وشقيقة الملك فاروق، التي سافرت مع والدتها الملكة نازلي عام 1946 في جولة أوروبية لتبعتد عن مصر نتيجة توتر علاقات الملكة الام مع الملك فاروق.


 أثناء هذه الجولة تعرفت الملكة وابنتها الاميرة الشابة على شاب مصري قبطي من أصل متواضع من صعيد مصر هو رياض غالي الموظف الصغير في القنصلية المصرية في مرسيليا، لتولد علاقة حب ممنوعة بين أميرة مسلمة ورجل قبطي من العامة او «البرنسيسة والافندي» كما سماهما الكاتب صلاح عيسى في كتابه عن هذه العلاقة. 

جن جنون القصر الملكي المصري، لكن أمام إصرار الملكة نازلي لم يجد الملك فاروق والنحاس باشا رئيس الوزراء حينها أمامهما، إلا حرمان الملكة الام والاميرة فتحية فؤاد من كل مميزاتهما وألقابهما الملكية. 


تزوجت الاميرة فتحية رياض غالي عام 1950 ثم اعلنت تنصرها بعد ذلك، لكن غالي كان طامعا في ثروة الملكة وابنتها، وسرعان ما سيطر على هذه الثروة بتوكيلات عملت له ليضارب بها في بورصات لوس انجلس التي انتقلت العائلة للعيش فيها.


 وفي ديسمبر 1976 وبعد انفصال الاميرة والافندي، استدرج رياض غالي الاميرة فتحية الى شقته وأطلق خمس رصاصات على رأسها فأرداها قتيلة في الحال، ثم حاول الانتحار، الا انه فشل في ذلك، ونتيجة أصابته في الرأس أصيب بالشلل، وحكم عليه بالسجن 15 عاما وتوفى في سجنه عام 1987.


وقد سبقت قصة الأميرة المصرية وتداعياتها العنيفة في مسلسل هروب الأميرات هروب الأميرة العراقية عزة الابنة البكر للملك فيصل الاول، وشقيقة الملك غازي في يونيو 1936، التي هربت مع نادل إيطالي مسيحي، كان يعمل في أحد الفنادق اليونانية في رودس، بعد أن قامت بينهما علاقة حب سريعة وعنيفة، وقد فشلت محاولات أختها الاميرة راجحة التي كانت بصحبتها ومن معهما من الموظفين في تلافي الفضيحة التي وقعت، والتي كادت تطيح بالحكم الملكي في العراق، حتى ان بعض الباحثين بالغوا في هذا الامر، وربطوا بين انقلاب الفريق بكر صدقي وهروب الاميرة عزة وزواجها من مسيحي واعتناقها الديانة المسيحية.


 لم يدم زواج الاميرة عزة سوى ثلاث سنوات تطلقت بعدها بعد أن قضى زوجها على كل مدخراتها، لتقضي سنوات طويلة من التشرد والعوز والذل، تعتاش على المعونات الحكومية متنقلة بين إيطاليا وبريطانيا وقبرص، حتى رق لها قلب عمها الملك عبد الله بعد عدة وساطات، فسمح لها ان تقيم في القدس اولا، ثم انتقلت بعدها الى عمان، وأصيبت بالسرطان عام 1960 ، وعندما نقلت الى لندن للعلاج توفيت هنالك وتم نقل جثمانها لتدفن في المقبرة الملكية في عمان.


كل الاميرات الهاربات اللواتي مثلن قمة جبل الجليد من حكايات «حرملك» القصور الملكية العربية، كن في الواقع ضحايا صراع نمطين من الحياة، الاول الذي فرض عليهن سياقات حياة محافظة، والثاني الذي تفتحت عليه عقولهن ليشاهدن عالما يفور بالتغيير، والويل كل الويل لمن سقطت منهن في مطب النزاع بين التوجهين .