على خلفية الدمار الممنهج الذي طال الوثائق والأثاث .. ممثلو جهات رسمية يقومون بزيارة لفرع المؤسسة العام للتأمينات الإجتماعية بتعز

 

الخبر21 - تعز _ حسان الياسري 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إقـــــــراء أيــضـــــا:

عاجل .. إيران تعلن الحرب على السعودية بهذه الحُجة.. والحرس الثوري يرسل200 فرقاطة إلى الخليج العربي .. ورويترز تكشف التفاصيل الصادمة !!

 

عاجل .. "بن زايد" يوجه صفعة مدوية ل"طارق عفاش"ويلغي أي دور له.ويطالبه بتسليم القيادة لهذا القيادي الجنوبي .. والإعلام الإماراتي يكشف التفاصيل المفاجئة !!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قام صباح اليوم عادل القدسي مساعد المدير العام للمؤسسة العامة للتأمينات برفقة مفيد عبده سيف مدير عام الغرفة التجارية وعبدالسلام فرحان رئيس مجلس تنسيق النقابات في القطاع الخاص بزيارة لمبنى المؤسسة العامة للتأمينات الإجتماعية للوقوف على حجم الدمار الذي لحق بالمؤسسة ووثائقها وأثاثها، تواصلاً لزيارة كان قد قام بها في وقت سابق علي عطية رئيس الاتحاد العام للعمال في تعز .
وعقب الزيارة عبر جميعهم عن إستياءهم البالغ لما شاهدوه من حالة مزرية وعبث كبير لحق بوثائق العمال في القطاع الخاص وبممتلكمات المؤسسة .

وفي تصريح له قال عادل القدسي (أن الأضرار التي رأيناها تدمي القلب ولم يكن متوقعاً البته وتوحي بأن الجريمة التي طالت أثاث ووثائق المؤسسة كانت بطريقة ممنهجة ولا أخلاقية مما تسبب في ضياع حقوق عمال القطاع الخاص، ولا تقل في فداحتها عن أعمال التتار فيما مضى من التاريخ) 
وأكد القدسي أن مبنى المؤسسة بما فيه من معلومات وبيانات وأثاث كان إلى شهر مايو الماضي في وضع آمن ولم يطالها أي تدمير أو إعتداء بإستثناء حالة سرقة لشاشتان كمبيوتر تمت في بداية العام الحالي وتم إبلاغ إدارة البحث الجنائي عن الحادثة في حينه وتم الإستعانة بعدها ببعض موظفي المؤسسة ليقوموا بحراسة المبنى .
مضيفاً أن مبنى المؤسسة تعرض لعملية إقتحام في شهر مايو الماضي من قبل جنود يتبعون محسوبين على الجيش بعد أن قاموا بطرد الحراسة المكلفة من رئاسة المؤسسة .
وفي نهاية تصريحه طالب القدسي من الجهات المعنية بإخلاء المبنى وجبر الضرر وعدم التدخل في شؤون فرع المؤسسة وعرقلة أعمال اللجنة المكلفة للحفاظ على حقوق العمال والعاملات في القطاع الخاص .

ومن جانبه قال علي عطية رئيس الاتحاد العام في تعز (أننا كإتحاد عمال تفاجئنا أثناء زيارتنا في نهاية شهر يوليو المنصرم بحجم التلف والدمار الذي لحق بالمبنى ومحتوياته من وثائق خاصة بعمال القطاع الخاص وأثاث المؤسسة فأضطررنا للتواصل مع مجلس تنسيق نقابات عمال القطاع الخاص وتصعيد القضية للجهات العليا في السلطة المحلية ورئاسة المؤسسة العامة للتأمينات العامة من خلال تحرير مذكرات رسمية وتم التفاعل والتجاوب معنا من قبل تلك الجهات)
وأكد عطية أنه تم تشكيل لجنة برئاسة ناصر عبدالباقي مدير إدارة الرقابة بفرع المؤسسة بتعز وتم الحصول على توجيهات وأوامر صريحة تقضي بالعمل على تجميع الوثائق وارشفتها والحفاظ على ما تبقى من الملفات في مكان آمن وتم مباشرة العمل بعد موافقة قيادة المحور وقيادة اللواء ٢٢ ميكا بجهود حثيثة من قبل الاتحاد العام ومجلس تنسيق نقابات القطاع الخاص .
وأوضح عطيه أن الإتحاد من واقع مسؤوليته يكرس جهوده في هذه القضية من أجل الحفاظ على حقوق العمال واسرهم، متمنياً في نهاية حديثة من السلطة المحلية والجهات المعنية الأخرى مواصلة تعاونها في هذه المشكلة ومساعدة اللجنة في القيام بواجبها .

وفي نفس السياق أصدر اليوم مجلس تنسيق نقابات عمال القطاع الخاص بياناً تحدث فيه عن العبث الذي حدث في ملفات العمال وبياناتهم وتناثرها في الممرات  وضياع لحقوق عند أصحابها عند إحالتهم للتقاعد، وتحويل المبنى لثكنة عسكرية ومساكن خاصة .
واستنكر المجلس الإجراء الذي اتخذته السلطة المحلية في تعيين احمد سيف المعمري مديراً لفرع المؤسسة التي لها إستقلالية مالية وإدارية معتبراً ذلك مخالفة صريحة لقانون إنشاء المؤسسة التي تتولى تعيين مدراء عموم الفروع إضافة إلى مخالفة لقرار مجلس الوزراء ومجلس النواب وقرارات أعضاء مجلس الإدارة في المؤسسة.
وناشد البيان رئيس الوزراء بسرعة التدخل لحماية المؤسسة من العبث الذي تتعرض ملفات عمال القطاع الخاص وإيقاف تعيين المعمري الذي قام بإيقاف أعمال اللجنة، ودعا في الوقت ذاته كلاً من وزير الخدمة المدنية ومحافظ تعز ورئيس المؤسسة أن يكونوا عند قدر المسؤلية الممنوحة لهم بما يضمن الحفاظ على المؤسسة.
وختم المجلس في بيانه بأنه لن يتوقف عند هذا البيان وسيلجأ إلى إتخاذ إجراءات تصعيدية بالتعاون والتظافر مع اتحاد عام العمال والنقابات والمنظمات واتحاد الغرف التجارية بما يكفل الحفاظ على حقوق العمال المؤمن عليهم كون المؤسسة ملكاً لهم _بحسب البيان_