وزير الأوقاف.. الجيش الوطني صمام أمان للنظام الجمهوري وللدولة الإتحادية

أكد وزير الأوقاف والإرشاد الدكتور أحمد عطية أن الجيش الوطني هو درع وصمام أمان للنظام الجمهوري وللدولة الإتحادية، وهو السد المنيع ضد أي مشاريع صغيرة تقف بوجه الجمهورية، كما أنه الحامي لها والمدافع عنها أمام مليشيا الحوثي الإنقلابية المدعومة من إيران. 

وأوضح الوزير عطيه، أثناء حضوره ومعه  اللواء محسن خصروف رئيس دائرة التوجيه المعنوي بالقوات المسلحة،  اليوم لتخرج الدفعة الثالثة لتأهيل ضباط القوات المسلحة ، عن مدى سروره بهذه الدفعة التي تأتي تتويجاً للدولة اليمنية الإتحادية ذلك أن جميع أفرادها من مناطق اليمن المختلفة، مضيفاً أن الجيش الوطني اليوم يُؤسس على عقيدة قتالية واحدة، يجمعها اليمن والدفاع عن شرعيته. 

ونقل الوزير للضباط تحيات فخامة رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة المشير عبد ربه منصور هادي،  الذي أرسى مداميك اليمن الإتحادي الجديد وكانت بداية ذلك من خلال تأسيس جيش وطني ذو ولاء وانتماء واحد للوطن وحسب. 

كما تطرق للحديث عن مخاطر الانقلاب الذي فرضته مليشيات الحوثي الإيرانية على اليمنيين، سارداً خطر هذه الجماعة على اليمن واليمنيين والمنطقة،  مشدداً على رفع الهمة لمواجهتها من أجل يمن يسوده العدالة والمساواة والرخاء، اليمن  الذي صُيغت ملامحة في مؤتمر الحوار الوطني ومسودة الدستور، والذي انقلبت عليه هذه المليشيا لتعيدنا لحكم الإمامة التي قاومها اليمنيون منذ البداية، والتي تؤسس لمفهوم ولاية الفقيه المستوردة من إيران. 

لافتاً إلى الإنتصارات التي تشهدها جبهات اليمن ابتداء من حجور وغيرها من الجبهات والتي يسطر فيها رجال اليمن من أفراد وقيادات الجيش الوطني وأبناء القبائل أروع البطولات في مواجهة وكلاء إيران في اليمن. 

وثمن  الوزير دور المملكة العربية السعودية وقيادة التحالف العربي على وقوفهم مع الشعب اليمني في استرداد كرامته، ومساندتهم للجيش الوطني في مواجهة مليشيات الحوثي الإيرانية المُنقلبة على الدولة ..

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص