مَدِيْنَةُ الصُمُودِ وَالخُلُودِ  


شعر : محمد الياسري


(الخَوفُ يَقْطَعُ شَارِعَاً    
 لِمَدِيْنَتِي     
وَالمُوتُ  . . . . شـــارِعْ)       


وَأَنَا هُنَا أَحْيَا بِرُغْمِ    
القَصْفِ بِيْنَ مَعَالِمِ    
الأَنْقَاضِ أشْتَمُّ    
الحَيَاةَ بِلَا . . . . مُنَـازِعْ    


لِجَحَافِلِ الطُّغْيَانِ مِنْ   
خَلْفِ المَتَارِسِ     
فِيْ يَدِيْ قَلَــمٌ   
وَرَشَّاشٌ . . . . أُصَــــارِعْ     


لِلْمَوتِ أَعْزِفُ هَاهُنَا   
أُغْنِيَّةَ اللَّا خَوْفِ   
هَـٰذَا الأَحْمَقُ     
الحُوْثِيُّ . . . . جَـــازِعْ   


أَنَا هَاهُنَا يَا مَوْتُ     
تُبْطِئُ أَو . . . . تُسَــارِعْ      

بِيَــدِيْ . . . . أُدَافِـــــعْ    


مَا بَيْنَ مَزْرَعَــــةٍ     
وَدُكَّـــانٍ   
. . وَمَدْرَسَــــةٍ    
وَمِئْذَنـَةٍ . . . . وَجَــامِعْ    


مِنْ خَلْفِ هَـُذَا     
الحَائِطِ المَبْنِيِّ     
مِنْ تِبْنِ الحَضَـــارَةْ    


بَلْ فِيْ السُّطُوحِ    
وَبَيْنَ أَعْمِدَةِ   
   . . . . المَنَــــارَةْ     


   بِجِــــوَارِ    
أُسْتَـاذٍ وَجُنْدِيٍّ   
وَدُكْتُـورٍ وَمَبْتُـورٍ   
وَفَـــلَّاحٍ وَجَـــــًرَّاحٍ   
وَسَـــوَّاقٍ وَحَـــلَّاقٍ    
وَنَجَّــــارٍ وَجَــــزَّارٍ     
وَبَنَّـــــاءٍ وَسَقَّـــاءٍ
وَجَـــوَّالٍ وَدَلَّااالٍ     

         وَبائِــــــعْ     

وَهُنَاكَ كُلُّ يَــدٍ   
تَصُدُّ الظُّلْـمَ    
تُنْكِرُهُ . . . . تُقَـــارِعْ    


وَغَدَاً سَتَرْحَــــلُ ....   
أَيُّهَـا المَاضِي اللَّعِينُ   
وَيَنْتَهِي الحِقْدُ السُلَالِيُّ    
الدَّفِيْنُ وَلَيْسَ يَبْقَى    
هَاهُنَا إلَّا أَنَـا  .....    
الفِعْلُ . . . .  المُضَــــارِعْ   
______________؟
✍الفتى الشاعر. 
                           تفعيلة الكامل. 
  السبت 23يونيو2018مـ _9شوال 1439هـ.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص