لماذا اوقفت السعودية اعتمادات "الشائف" المهولة وخفايا الصراع مع علي محسن والإصلاح؟

 

 


وجه الشيخ محمد بن ناجي الشائف اتهامه لحزب الاصلاح ونائب رئيس الجمهورية علي محسن الأحمر بنهب ايرادات النفط والغاز في مأرب.

 

جاء ذلك في اجتماع لقيادات المؤتمر الشعبي العام في القاهرة ، واتهم الشائف "محسن والاصلاح" بنهب اكثر من ٦٠٠ مليون ريال يوميا من ايرادات مأرب من النفط والغاز.


وتقول بعض المصادر أن خلافات تصاعدت في الاونه الاخيرة بين محمد الشائف وعلي محسن بعد مطالبة الاخير السعوديين بوقف صرف المبالغ المالية التي كان يستلمها الشائف بإسم ألوية عسكرية وهمية تابعه له، ومطالبته بصرفها يدا بيد للجنود .. وهو ما وافقت عليه السعودية الأمر الذي اغضب الشائف وغادر السعودية متجها إلى العاصمة المصرية القاهرة منذ أشهر ، وأعلن مقاطعته للسعودية.


وقال المصدر أن الشائف طالب أعضاء الكتلة البرلمانية واللجنة العامه للمؤتمر بعدم الذهاب إلى الرياض وهو ما اشعل الخلاف بينه وعدد من القيادات المؤتمرية التي ترى من السعودية حليفا رئيسيا في محاربة "الحوثيين" المد الإيراني في اليمن وضرورة التنسيق بين المؤتمر والسعودية للقضاء على الحوثيين.


وبدأت الخلافات بين الشائف والسعودية عقب قيام الشائف بإدخال نجله المتحوث "خالد" والذي يقود معارك الحوثيين في الجوف ضد الشرعية والتحالف الى السعودية ، وبعد أن علمت الممكلة وطالبت بالقبض عليه قام بتهريبه الى اليمن بصورة عاجلة.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص