عمل دؤوب وإنجازات متواصلة .. «عبدالقوي المخلافي» إنموذج لرجل الدولة الحريص على تأمين الحياة وتمدينها .. والساعي لبناء وطن يتعايش فيه الجميع ..«تقرير حصري 1-3»


الخبر21 - إيهاب الشرفي 

الدكتور عبدالقوي المخلافي "ليس بالرجل الكسول" ، هكذا يصفه ابناء الحالمة تعز العاصمة الثقافية لليمن ، حيث يسعى من خلال تحركاته الميدانية المكثفة ، وعقده إجتماعات متلاحقة مع مختلف الجهات الحكومية والخاصة ، إلى إعادة تطبيع الأوضاع في مدينة تعز ، التي شهدت معارك ضارية خلال الثلاث السنوات الماضية ضد مليشيا الحوثي الإنقلابية راح ضحيتها الآلاف من أبناء المحافظة .

 

ولان الرجل يؤمن بالعمل والافعال أكثر من الأقوال ، يؤكد المخلافي من خلال عمله الدؤوب و جهوده المبذولة في مختلف الملفات و القضايا المتصلة بالشؤون الأمنية و العسكرية و المدنية و المحلية بالمحافظة ، أن الروح المدنية لتعز ، هي ذاتها التي جرفت بنورها ظلام الإستبداد السلالي و أنفجرت ثائرة تنشد الحرية و العدالة الإجتماعية و تطالب بالمساواة و الدولة المدنية الحديثة ، و ترفض عسكرة الحياة المدنية ، وتتطلع لبناء وطن آمن مستقر .

 

جدية و إلتزام

 

في تصريحاته ل"الخبر21" المحلل السياسي "مروان العبسي" يقول "لا تكاد تخلوا قضية من قضايا المجتمع التعزي أمنيا و عسكريا و سياسيا و إجتماعيا ، إلا و للمخلافي بصمة فيها ، ناهيك عن تحركاته العملية و الجادة في سبيل تطبيع الأوضاع العامة و فرض الأمن و الإستقرار في مدينة يُنظر إليها بعين الحالمة رغم الحصار و الدمار الذي طالها لأربعة أعوام ، حيث برز فيها الدكتور المخلافي كقائد يشار إليه بالبنان ، فتجده أكثر الوكلاء إلتزماً و حضورا ميدانياً و هو أول الحاضرين إلى الدوام الرسمي و آخر المنصرفين ، على باب مكتبه تصطف جموع العامة و الخاصة الذين يقابلهم بصدر رحب دون تميز".

 

عمل دون كلل

 

ويضيف العبسي قائلا "لا يكتفي المخلافي بالعمل أثناء الداوام الرسمي ، فتجده يعمل بصورة مستمرة في العطل الرسمية و غير الرسمية ، كيومي الجمعة و السبت وهما عطلة رسمية بموجب لوائح الخدمة المدنية ، مشيرا إلى انه غالبا ما يشارك في حضور فعاليات أو يتواجد في مكتبه لعقد الإجتماعات و لقاء الشخصيات أو الجهات المختلفة التي لديها إهتمامات أو قضايا عالقة ، مؤكدا في ذات الوقت ان المخلافي يقضي إجازته في تنفيذ زيارات ميدانية للإطلاع على مستوى تقديم الخدمات المدنية و مستوى سير المشاريع و تفقد الجبهات و إحتياجات المواطنين من أبناء المدينة".

 

تفعيل المؤسسات العامة

 

في إطار سعيه المتواصل لتطبيع الحياة العامة و إعادة الأوضاع إلى طبيعتها في محافظة تعز ، عمل الدكتور عبدالقوي المخلافي وكيل أول المحافظة ، على مساندة و تسهيل مهمة اللجنة الرئاسية المكلفة بإستلام المؤسسات و إخلائها من الثكنات العسكرية من مختلف الفصائل بالمدينة ، كما أشرف على إعادة تأهيل وتفعيل تلك المؤسسات ، كان أبرزها قلعة القاهرة و منتزه تعز السياحي و ملعب الشهداء و غيرها العشرات من المقرات الحكومية و المدنية .

 

إنجازات ماثلة

 

وعلى الصعيد ذاته أفتتح الدكتور عبدالقوي المخلافي ومدير  شرطة المحافظة العميد منصور الاكحلي، مبنى شرطة تعز بحي العرضي،صباح الأحد 4 نوفمبر 2018 بعد إعادة ترميمه من قبل السلطة المحلية ؛ كما افتتح المخلافي يوم الثلاثاء 20 نوفمبر من العام الحالي مبنى مكتب المالية بالمحافظة بعد ترميمه واعادة تأهيله ؛ إلى ذالك أفتتح المخلافي وعددا من قيادات السلطة المحلية و القيادات العسكرية و الأمنية ، يوم الأحد 25 نوفمبر 2018، مبنى الضرائب بعد إعادة تأهيله ، جراء الحرب التي شنتها ميليشيا الحوثي الإنقلابية على المحافظة. 

 

إصدار صحيفة الجمهورية

 

ولان الإعلام يعد ركيزة أساسية لمجابهة أعداء الوطن و أصحاب المشاريع الضيقة ، شدد المخلافي على ضرورة إستمرار إصدار صحيفة الجمهورية ، التى كانت وما زالت منبرا صحفي وإعلامي رسمي في مدينة تعز والوطن بشكل عام ، مشيدا بالجهود التى يبذلها طاقم الصحيفة لإخراجها بشكل يومي إلكترونياً كمرحلة أولى وما يرافق ذلك من عملية الإشراف والمتابعة التى يقوم بها طاقم الصحيفة رغم العراقيل والتحديات .

 

إنعاش الحياة

 

وبرز دور المخلافي بمحافظة تعز من خلال جملة من الجهود الجبارة التي يبذلها في سبيل إنعاش الحياة و إعادة الروح المميزة للمدينة الحالمة ، كما حقق العديد من الإنجازات في مرحلة إستثنائية و منعطف تاريخي خطير تمر به تعز بشكل خاص ، فضلا عن ما يمر به الوطن بشكل عام ، ذالك ما أكده في تصريحات صحفية سابقة حيث قال المخلافي "أننا أستطعنا أن نعيد بناء وتفعيل مؤسسات وأجهزة الدولة ، ومكاتبها التنفيذية والخدمية ، وقطعنا شوطاً مهماً في إستعادة روح الحياة وتطبيع الأوضاع وأن الأيام القادمة ستشهد مدينة تعز حراك شبابي ورياضي وثقافي واسع".

 

تطبيع الحياة العامة

 

في الوقت الذي لا تزال فيه المحافظة الكبرى من حيث عدد السكان تعاني من الحصار الخانق الذي فرضه الإنقلابيون عليها منذ ما يقرب على أربعة أعوام  ، يؤكد الدكتور "المخلافي" أن السلطة المحلية مستمرة في تطبيع الأوضاع رغم الحصار و الحالة العسكرية التي تشهدها الجبهات على تخوم المدينة ، والقذائف العشوائية التي تنهال على السكان بين الحين والآخر ؛ 

 

التخفيف من معاناة البسطاء

 

و في سبيل تحقيق تنمية شاملة بمدينة تعز و تسهيل حياة المواطنين و التخفيف من معانتهم ، وجه المخلافي بسرعة إستكمال مشروع إعادة تأهيل شارع المركزي ديلوكس بالمدينة بصورة عاجلة نظرا للإختناقات المرورية وعرقلة حركة السير ، كما وجه مكتب  الاشغال العامة بإزالة الإستحداثات والأكشاك المخالفة من أجل توسعة الشارع والعمل لما من  شأنه سرعة إستكمال المشروع للتخفيف من معاناة المواطنين .

 

توقيع بروتوكول تعاون

 

في سياق متصل وقع الدكتور "عبدالقوي المخلافي" مع مدير فرع مؤسسة ينابيع الخيرية بتعز ، الأستاذ "عبدالرؤوف اليوسفي" على بروتوكول تعاون وشراكة بين السلطة المحلية والمؤسسة لتنفيذ عدد من المشاريع الإنسانية والخدمية في المحافظة ، ضمن المساعي الهادفة إلى تحسين وتأهيل المشاريع الخدمية ودعم المشاريع الصحية والإغاثية في المحافطة بتمويل من دولة الكويت الشقيق ، وشمل الإتفاق على تنفيذ مشروع تجهيز قسم مركز الطوارئى في المستشفى الجمهوري ، ومشروع المخيم الطبي المجاني لعمليات العيون لعدد 550 عملية ، ومشروع تأهيل بئر المبهاء بمديرية جبل حبشي ومشروع خيري يتمثل ببناء منزل أيتام رقم 2 .

 

بناء وحدات سكنية

 

كما وقع مع مؤسسة السلام الكويتية ، على إتفاق مشروع المدينة السكنية الذي يقضي بمرحلته الأولى ببناء 300 وحدة سكنية لصالح أرامل و أيتام الحرب ، ودشن المخلافي المشروع الذي تنفذه مؤسسة النور الخيرية المحلية ، مشيدا بالأدوار التاريخية لحكومة وشعب الكويت في دعم المشاريع التنموية والإنسانية بمحافظة تعز ، وعمل على تكريم مؤسسة السلام الكويتية بدرع الوفاء تقديراً لجهودها في دعم وتمويل المشاريع التنموية والإنسانية بالمحافظة .

 


هذا و يعمل المخلافي على تطبيع العلاقات مع شركاء العمل الإنساني سواء في المنظمات الدولية أو دول الإقليم ، أو المراكز الإغاثية الذين أعادوا رسم البسمة من جديد على وجوه المحتاجين في تعز ، التي ما زالت تعاني الحرب والحصار ، حيث دشن المخلافي ، ومعه مدير عام مكتب الصحة العامة والسكان ، مشروع توزيع الكراسي للمعاقين المتضررين من الحرب الذي ينفذه فرع  (CSSW)  بتعز بالشراكة مع الصناديق الإنسانية ومنظمة ( IHH ) التركية ، والذي يستفيد منه ( 165 ) معاقاً ومعاقة .

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص