عاجل التشكيل المرتقب للحكومة ويعلن عن ملفين سيكونان أولويات عملها


 كشف الأمين العام المساعد لمجلس الوزراء أبا الفضل الصعدى، الأربعاء 17 اكتوبر/تشرين الأول 2018م، تفاصيل التشكيل المرتقب للحكومة اليمنية، بعد تعيين معين عبدالملك رئيسا لها خلف لأحمد بن دغر.


ونقلت «اليوم السابع» عن الصعدي قوله: «نحن بحاجة إلى حكومة تكنوقراط تدير المرحلة الحالية إلى أن نعبر الأزمة بعيدا عن المحاصصة الحزبية».

وأضاف: «وفى هذا الإطار هناك تغييرات كبيرة متوقع حدوثها بشأن الحقائب الوزارية خلال الأيام القليلة القادمة تتزامن مع تعيين الدكتور معين عبدالملك رئيسا جديدا لمجلس الوزراء».

وأكد ان هذه التغييرات «تهدف فى مجملها لتقليص العدد الحالى من الوزارات والتى تبلغ 36 وزارة وهو ما لا يتناسب مع الظروف الاقتصادية العصيبة التى تمر بها اليمن». 

وأوضح أبا الفضل أن المتوقع أن تصبح عدد الحقائب الوزارية 16 فقط، وأن هذا التغيير سيكون من خلال إلغاء بعض الوزارات دمج الوزارات المتشابهة فى طبيعة عملها مثل السياحة والثقافة والإعلام فى حقيبة واحدة، وأيضا المالية والتخطيط فى حقيبة واحدة».

وتابع: «وبالنسبة للخارجية ستدمج مع شئون المغتربين والتعاون الدولى، والكهرباء والمياه، الثروة السمكية مع الزراعة والتربية والتعليم ستدمج مع التعليم العالى». 

وبين أنه سيتم تشكيل «حكومة مصغرة من الوزارات السيادية المهمة فى هذه الفترة أشبه بحكومة تصريف الأعمال قوامها الأساسى وزارات الدفاع والخارجية والداخلية والمالية والكهرباء تكون مهمتها الأساسية إصلاح الأوضاع الاقتصادية المتأزمة وحل المشكلات الملحة للمواطن اليمنى، ومتابعة الأوضاع فى الحافظات التى توشك على التحرر».

وفيما يتعلق بأولويات أجندة الحكومة اليمنية فى الفترة القادمة قال أبا الفضل: «ستركز الحكومة الجديدة على تقديم الخدمات الملحة للمواطن اليمنى الذى هو فى أمس الحاجة لتلك الخدمات والإغاثات للمناطق المنكوبة نتيجة الحرب الحوثية أو نتيجة الظروف الطبيعية مثلما حدث فى جزيرة سقطرى جراء الإعصار وما يحدث الآن فى محافظة المهرة التى تواجه إعصار لبان».

وستركز الحكومة ايضا، بحسب الصعدي، على معالجة الأوضاع الاقتصادية التى حلت نتيجة الانهيار فى قيمة الريال اليمنى وتفعيل القرارات والإجراءات التى تقررت بخصوص هذا الشأن.

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص