هام جدا : هادي يتمرد على السعودية للمرة الثانية .. اطاح ببن دغر دون علمها وهكذا كانت ردة فعل رئيس الاستخبارات السعودي- تفاصيل حصرية ولاول مرة تنشر لملابسات القرار

قال موقع  "نيوزلاين" انه حصل على معلومات حصرية حول تفاصيل تعيين معين عبدالملك رئيسا للحكومة ولماذا تمت اقالة احمد عبيد بن دغر وموقف الرئيس هادي من انعقاد مجلس النواب وتفعيل دور المجلس.

ونقل الموقع عن  مصدر وصفه برفيع المستوى و فضل عدم ذكر اسمه : ان تعيين د.معين وعبدالملك رئيسا للحكومة تم بقرار فردي من الرئيس هادي دون علم السعوديين او التحالف  وجاء بتزكية ودعم في اللحظات الاخيرة من قبل احمد عوض بن مبارك سفير بلادنا في امريكا واحد الأذرع الرئيسية التي تصنع القرار في مؤسسة الرئاسة.

منوها ان رئيس المخابرات السعودي غضب فور سماعه بقرار الاطاحة ببن دغر من قبل الاعلام دون علمهم، وكان وقتها في إجتماع ببعض المسؤولين اليمنيين ، معتبرا بان ذلك يعتبر تجاوز للسعودية لا سميا وهي من دعمت الرئيس هادي ، كما ان هذا القرار يعتبر الثاني الذي يتم اصداره لمنصب رفيع المستوى دون علمهم، بعد قرار تغيير بحاح.

وقال المصدر" استدعى مدير مكتب الرئاسة عبدالله العليمي، نبيل شمسان وزير الخدمة السابق، الى الرياض بصورة عاجلة قبل نحو اسبوع، لغرض التشاور معه لتعيينه رئيسا للحكومة ووصل شمسان الى الرياض وفي اللحظات الاخيرة تم استبعاده وتعيين معين عبدالملك بديلا عنه".

وحول دوافع تعيين عبدالملك رئيسا للحكومة قال المصدر رفيع المستوى " الرئيس هادي يدفع بان يكون رئاسة البرلمان من نصيب محمد الشدادي نائب رئيس المجلس حاليا في حين هناك اجماع من كافة الكتل البرلمانية بالمجلس لتزكية وانتخاب الشيخ سلطان البركاني رئيسا للمجلس وهو ما يرفضه هادي ويعتبر ذلك تهديدا لخروج سلطة الرئاسة من أبين في حال تم نقل الرئاسة للبرلمان، كون البرلمان يعتبر السلطة الشرعية الوحيدة بعد الرئيس" .. واستدرك بالقول" من المؤكد انه وعقب وصول الشدادي لرئاسة البرلمان سيتم فورا الاطاحة بالفريق علي محسن من نائب رئيس للجمهورية، على نفس طريقة بن دغر لإفساح الطريق كليا للشدادي ليصل الى منصب رئيس الجمهورية، ويعتبر الشدادي احد الاذرع الخفية للمجلس الانتقالي الجنوبي واحد القيادات التي تميل لخيار الإنفصال .

 وواصل المصدر قائلا" لذلك اصدر هادي قرارا رئاسيا بتعيين عبدالملك رئيسا للحكومة ليقطع الطريق امام وصول البركاني لرئاسة البرلمان- حد زعمه - حيث وأن البركاني وعبدالملك من أبناء تعز ويصبح من غير المقبول ان تكون رئاسة البرلمان والحكومة من محافظة واحدة ".

وفيما يتعلق بالعلاقة بين الرئيس وبن دغر يؤكد المصدر ان هناك خلافات برزت للسطح بين الرجلين، وان الرئيس اصبح محل نقد من معظم رجال الدولة، كما أن التحالف في حالة استياء واسعه منه بسبب سوء ادارته للدولة لا سيما في هذه المرحلة واعتماده على بعض الأدوات التي لا تجيد إدارة شؤون السلطة وسوء استخدام الامكانيات المالية التي سخرتها السعودية والتحالف لإعادة الشرعية".

المصدر أشار الى ان القيادات المؤتمرية ستجتمع غدا السبت وبعد غدا في القاهرة للاطلاع على المستجدات الاخيرة ، ومن المقرر ان يحضر الاجتماع عدد كبير من قيادات المؤتمر، في ظل اصطفاف مؤتمري شبه كامل في الخارج.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص