الكعبي مدير العمليات الإنسانية..مشروع الأبار الأرتوازية جزء من مشاريع أخري تحرص الأمارات من خلالها على تقديم المساعدة للشعب اليمني  

دشنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي اليوم " مبادرة سقيا " وذلك من خلال مشروع حفر 23 بئراً ارتوازية تعمل بالطاقة الشمسية ومزودة بمحطات تحلية على امتداد الساحل الغربي لليمن من المقرر ان يستفيد منها 58 ألف مواطن  في المناطق التي تعاني شح المياه وانعدامها 

وأوضح الأستاذ سعيد الكعبي مدير العمليات الإنسانية لدولة الأمارات في اليمن بإن مبادرة سقيا مبادرة أطلقها " صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة نائب رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي " رعاه الله  تهدف الي مساعدة الشعوب الفقيرة التي تجد صعوبة في الحصول على مياة الشرب ومن المقرر ان يستفيد منها خمسة مليون مواطن في الدول المستهدفة ظمن هذة المبادرة 

 

ــــــــ مـــــواضــــيــــــع هـــــــــــامـــــــة ــــــــــ

 

تعرف على الغواصة الفلسطينية التي ارعبت إسرائيل وعجلت بإغتيال مخترعها .. «غواصة الزواري» التي امتلكتها المقاومة وغيرت قواعد الحرب البحرية في غزة «تفاصيل تنشر لأول مرة»

 

أشهر خبير بالأمن القومي الأمريكي يكشف معلومات وحقائق خطيرة عن صواريخ «حماس» و«الكذبة الكبرى للقبة الحديدية» .. «تفاصيل تنشر لأول مرة + صور»

 

شاهد أجمل فتيات مراهقات في العالم 2021

 

شاهد أجمل فتيات الثانوية حول العالم .. الجمال الطاغي الذي يشعل قلوب الجميع (صور)

 

تابع قناة الخبر21 على تليجرام ليصلك كل جديد 

 

أضــــــغـــــــــــــط هــــــــــــنـــــــــــــــــــــــا 

 

 

 

وقال سعيد الكعبي مدير العمليات الإنسانية لدولة الإمارات في اليمن في تصريح " لوكالة وام "إن تدشين هذا المشروع الحيوي في اليمن سوف يشمل  23 منطقة تابعة ل 6 مديريات على امتداد الساحل الغربي لليمن سيسهم بشكل كبير في تحسين ظروف الأسر اليمنية القاطنة في هذه المناطق ويعزز قدراتهم لمواجهة التحديات الإنسانية الراهنة ومنها شح وندرة المياه والتي تعد التحدي الأكبر الذي يواجه الأهالي.

 

وأضاف الكعبي ان مشروع حفر آبار المياه الارتوازية على امتداد الساحل الغربي يأتي ضمن اهتمام دولة الإمارات بالمشاريع الخدمية والتنموية التي تلبي الاحتياجات الضرورية للمواطنين اليمنيين والتخفيف من حدة معاناتهم جراء نهب ميليشيات الحوثي الموالية لإيران مضخات المياه وهدم الآبار الارتوازية لمعاقبة الأسر اليمنية لمجرد رفضها لمشروعهم الانقلابي في اليمن.

بما يضمن استقرار الأسر اليمنية في موطنها وتلبية احتياجاتها الضرورية للتخفيف من معاناتها جراء الظروف الإنسانية الراهنة نتيجة الأحداث في اليمن وحرصا على توفير المياه النظيفة التي تساعد على مكافحة انتشار الكوليرا.منوهآ 

الي انه سيتم تنفيذ مشروع الآبار الارتوازية بشكل متكامل  تشمل حفر الآبار وتوصليها بخط الضخ إضافة إلى تركيب وحدات الضخ وتنفيذ شبكة مياه تصل إلى المواقع المستهدفة بما يسهم في توفير كميات كافية من المياه النقية لسكان المناطق والقرى المستفيدة من المشروع في مديريات الخوخة والتحيتا والدريهمي وبيت الفقيه وزبيد و الحسينية.بهدف التخفيف من معاناة الأسر اليمنية وقال هذة المشاريع وغيرها هيا تعبير صادق عن تقدير دولة الأمارات العربية المتحدة للشعب اليمني الصامد ووقوفها الدائم الي جوارهم من منطلق مسؤولياتها وشعورها الدائم بإنها جزاء من هذا الشعب العريق والحضاري والوقوف معه في محنتة حتى يتمكن من عبورها وتجاوز المعاناة التي تسببت بها المليشيات الحوثية من خلال حربها على كافة المدن اليمنية واستهدافها للبناء والمنشأت الحيوية بما في ذلك مشاريع ومياة الشرب التي تضررت ولم تسلم من اذاء هذة المليشيات التي لا تراعي اي اخلاق او قيم ولا تضع حرمات 

من جانبة قال وليد القديمي وكيل أول محافظة الحديدة في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات "وام" إن تدشين مشروع الآبار الارتوازية ضمن مبادرة سقيا الإمارات يعود بالفائدة الكبيرة على المواطنين اليمنيين الذين يعانون شح المياه على امتداد الساحل الغربي من مديرية الخوخة حتى قرية المنظر ويعد هذا المشروع الأول الذي ينفذ على الشريط الساحلي منذ فترة كبيرة ويتوزع على كافة القرى النائية التي تعاني وتجد صعوبة في الحصول على المياة النقية  

معربآ عن بالغ تقديرة لدولة الإمارت على ماتقدمة من دعم سخي للشعب اليمني ولهئية الهلال الاحمر الإماراتي الذي يواصل تقديم المساعدات للشعب اليمني وينفذ عشرات المشاريع الإنسانية والخدمية 

 

وكانت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي قد دشنت الأسبوع الماضي مشروع حفر بئر مياه ارتوازي في منطقة الوعرة التابعة لمديرية الخوخة بمحافظة الحديدة وذلك ضمن جهود الإمارات المستمرة لتوفير المياه الصالحة للشرب