توتر في عمران وحشود قبلية لمواجهة عسكرية محتملة مع الحوثيين

 

 

ــــــــ مـــــواضــــيــــــع هـــــــــــامـــــــة ــــــــــ

 

تعرف على الغواصة الفلسطينية التي ارعبت إسرائيل وعجلت بإغتيال مخترعها .. «غواصة الزواري» التي امتلكتها المقاومة وغيرت قواعد الحرب البحرية في غزة «تفاصيل تنشر لأول مرة»

 

أشهر خبير بالأمن القومي الأمريكي يكشف معلومات وحقائق خطيرة عن صواريخ «حماس» و«الكذبة الكبرى للقبة الحديدية» .. «تفاصيل تنشر لأول مرة + صور»

 

شاهد أجمل فتيات مراهقات في العالم 2021

 

شاهد أجمل فتيات الثانوية حول العالم .. الجمال الطاغي الذي يشعل قلوب الجميع (صور)

 

تابع قناة الخبر21 على تليجرام ليصلك كل جديد 

 

أضــــــغـــــــــــــط هــــــــــــنـــــــــــــــــــــــا 

 

 

الخميس 19 يوليو 2018 الساعة 19:48

الخبر 21 

 

 

 توافد أعداد كبيرة من المسلحين القبليين من قبائل ذو غيثان وبني عرجله إلى مناطق قبيلة سبتان بمديرية قفلة عذر محافظة عمران لإسنادها ضد تعزيزات مسلحة لمليشيا الحوثي وصلت المنطقة إثر مصرع 2 من عناصرها الأربعاء في اشتباكات بين الجانبين.

وقالت مصادر محلية "إن التعزيزات القبلية لقبيلة سبتان تأتي عقب اجتماع عقدته قبائل ذو غيثان وبني عرجله لتدارس اعتداء المليشيا على الشيخ محمد سبتان وقتل 3 من أبناء القبيلة وانحيازها عبر المدعو "جعمان" محافظ الحوثي بعمران لقبيلة سيلان التابعة لمديرية الأهنوم".

وأوضحت المصادر "إن المجتمعين عبروا عن استنكارهم توجيهات محافظ الحوثي المدعو جمعان بالاعتداء على قبيلة سبتان وخاطبوه بالقول ((هذه عهودكم.. ترسلون أبناءنا إلي الجبهات لتأتي أطقمكم تخرب منازل أصحابنا ؟!!))

 مشيرة إلى أن المجتمعين منحوا المحافظ مهلة لسحب الحملة التي وصلت سبتان، متوعدين بمواجهة المليشيا في حال رفضها؛ وسحب أبناء القبيلتين من جميع الجبهات، ومنع المليشيا من العبور عبر مناطقهم.

من جانبها أرسلت مليشيات الحوثي الإرهابية تعزيزات مسلحة كبيرة إلى مناطق المواجهات مع قبيلة سبتان في مديريتي قفلة عذر والأهنوم بمحافظة عمران شمالي البلاد.

وقالت المصادر "إن المليشيات عززت بـ 50 طقما وثلاث مدرعات لإسناد حلفائها قبيلة سيلان بعد مقتل 5 أشخاص في مواجهات دارت يوم أمس بين الطرفين.

وكانت مواجهات مسلحة اندلعت بين قبيلة سبتان ومليشيات الحوثي التي تقاتل مع قبيلة سيلان في مديريتي قفلة عذر والاهنوم، سقط خلالها ثلاثة قتلى من قبيلة سبتان بينهم أحد أقارب الشيخ محمد سبتان بالإضافة إلى مصرع اثنين من عناصر المليشيا.