أبرز محطات حكومة بن دغر في التعاطي مع مشكلة الكهرباء في اليمن .. مسيرة عام حافلة بالإنجازات (رصد خاص)

بن دغر

 

في يوم 3 أبريل 2016  أصدر فخامة رئيس الجمهورية قرارا جمهوريا قضى بتعيين الدكتور أحمد عبيد بن دغر رئيسا للوزراء خلفاً لسلفه خالد بحاح الذي تم اعفائه من منصبه " نتيجة للإخفاق الذي رافق اداء الحكومة خلال الفترة الماضية في المجالات الاقتصادية والخدمية والامنية" حسب ما ورد في صيغة القرار . 
 وفور تعيينه باشر دولة رئيس الوزراء بالاضطلاع بمهامه ومسؤولياته الوطنية الجسيمة ، من خلال الاستماع لمشاكل الوزارات والمؤسسات حتى يتسنى له القيام بواجباته على أكمل وجه . حيث التقى بوزير الكهرباء المهندس عبدالله الأكوع واستمع منه شرح موجزٍ عن أوضاع الكهرباء في مختلف المحافظات والاحتياجات المطلوبة لقطاع الكهرباء وخاصة لمواجهة احتياجات الصيف القادم، ومدى الاستعداد في توفير ظروف أفضل وخاصة للمناطق الساحلية والوديان المتأثرة بالمناخات الصحراوية الحارة. 

* منحة تركية :

في 11-5-2016 وصل الى العاصمة المؤقتة عدن وفدا من المهندسين الاتراك لوضع دراسات وخطط عن منظومة الكهرباء بعدن وسبل تطويرها ومعالجة الاختلالات في الطاقة الكهربائية والطاقة 
وكان فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية ونظيره التركي رجب طيب اردوغان اتفقا على تعزيز التعاون بين البلدين في مجال الطاقة والكهرباء. 
واعلنت تركيا استعدادها الجانب التركي لتزويد العاصمة المؤقتة عدن ب160 ميجا وات من الطاقة الكهربائية.

وفي 05-06-2016 بحث رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر اليوم مع السفير التركي لدى اليمن ليفنت ايلر تخصيص مبلغ المعونة التركية المقدمة لليمن والبالغة 100 مليون دولار. وأكد بن دغر على ضرورة تخصيص المبلغ لقطاع الكهرباء خاصة في المناطق الساحلية التي تعاني من انعدام الطاقة في ظل ارتفاع كبير لدرجة الحرارة .
    
* تزويد محطات توليد الكهرباء بالمازوت :

في 8-6-2016  زودت الحكومة الشرعية محطات توليد الكهرباء بكميات من المازوت بمحافظة عدن ، من أجل تخفيف معاناة أبناء عدن جراء الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي  . 

* اتفاقية تعاون في مجال الكهرباء والطاقة :

في 9-6-2016  تم التوقيع في ابو ظبي اتفاقية تعاون مشترك بين حكومة الجمهورية اليمنية وحكومة الإمارات العربية المتحدة في مجال الكهرباء والطاقة للعاصمة المؤقتة عدن .ووقعها عن الجانب اليمني وزير الكهرباء والطاقة المهندس عبدالله محسن الأكوع ، وعن الجانب الإماراتي  مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية محمد سيف السويدي.
 وفي 10-6-2016 صادق مجلس الوزراء على الاتفاقية وذلك  خلال الاجتماع الاستثنائي الذي عقده المجلس في العاصمة المؤقتة عدن برئاسة رئيس المجلس الدكتور أحمد عبيد بن دغر ، وكلف الوزارات والجهات المختصة باتخاذ الاجراءات اللازمة والشروع في متابعة تنفيذ الاتفاقية مع المعنيين في صندوق أبوظبي للتنمية، لما لذلك من اهمية قصوى في تخفيف معاناة المواطنين جراء العجز الحالي القائم في توليد الكهرباء خاصة في الصيف الجاري الذي يشهد ارتفاع كبير لدرجات الحرارة.

*دعم إماراتي جديد في حضرموت وأبين :
 
قدمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية دعما جديدا في  29/08/2016 لقطاع الكهرباء في محافظة حضرموت في إطار جهودها المتواصلة لتخفيف العبء عن المواطنين اليمنيين. فقد رست سفينة شحن في ميناء المكلاء تحمل مساعدات جديدة للقطاع مكونة من قطع غيار وفلاتر لدعم المولدات الكهربائية الحالية . 
وأكد وفد هيئة الهلال الأحمر أن السفينة الجديدة تأتي امتدادا لسفن المساعدات الإماراتية السابقة التي رست على رصيف ميناء المكلا منذ أن تم تحريرها نهاية شهر أبريل الماضي. ونوه إلى أن الفترة الماضية شهدت تسليم 3 شحنات سابقة من الزيوت للمؤسسة العامة للكهرباء بساحل حضرموت تقدر بنحو 500 برميل خاصة بتشغيل المولدات الكهربائية. 
 وفي 18/09/2016  قدمت هيئة الهلال الاحمر الإماراتية، 6 مولدات لدعم قطاع الكهرباء في محافظة أبين اليمنية، فيما يتوقع أن تقدم الهيئة عددا آخر من المولدات خلال الأيام القليلة المقبلة. ومن شأن المولدات الكهربائية المقدمة أن تدعم المحافظة ب 8 ميجا، ومن ثم المساهمة بشكل كبير في التخفيف من معاناة المواطنين جراء الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي في أبين والمحافظات المجاورة لها. 

في06/11/2016 تسلمت المؤسسة العامة للكهرباء بمحافظة أبين عبر الهلال الاحمر الاماراتي الدفعة الثانية من مولدات الكهرباء التي تبلغ قوتها 4 ميجاوات والمقدمة من دولة الإمارات العربية المتحدة .

واكد مدير كهرباء أبين أحمد الدحة أن هذه المولدات ستحد من ساعات الانطفاء وتخفف معاناة المواطنين بشكل كبير جراء انقطاع التيار الكهربائي.. مشيرا الى ان هناك 4 ميجاوات ستصل خلال الايام القادمة مقدمة من دولة الامارات. واوضح الدحه الى أن الكهرباء المتوفرة في المحافظة ابين تبلغ 13 ونصف ميجاوات وبدخول الــ 4 ميجاوات خلال الايام القادمة سيصل الى 17 ونصف ميجاوات وستغطي نسبة 90% في فصل الشتاء.

* 5 مليار لكهرباء عدن :

وجه رئيس الوزراء الدكتور احمد عبيد بن دغر  في 24-09-2016، وزير المالية بسرعة تحويل خمسة مليار ريال يمني من البنك المركزي لمواجهة الاحتياجات العاجلة لشراء الديزل والمازوت لمحطات الكهرباء بالعاصمة المؤقتة عدن. كما وجه رئيس الوزراء شركة النفط بسرعة شراء المشتقات النفطية لتلبية حاجة المحطات الكهربائية والتي واجهت نقصاً شديداً في المشتقات النفطية خلال الأيام الماضية. 

* الحكومة تقر  مشاريع متعلقة بالكهرباء :

عقد مجلس الوزراء برئاسة رئيس المجلس الدكتور احمد عبيد بن دغر في 29-09-2016 اجتماعاً استثنائياً في قصر معاشيق بالعاصمة المؤقتة عدن استعرض فيه مجموعة من المشاريع المقدمة من وزارة الكهرباء واتخذ حيالها مجموعة من القرارات اولها :
- انشاء محطة كهربائية بقدرة مائة وخمسون ميجاوات تعمل بالمازوت او الغاز..مؤكداً على أن يتم تركيب وحدات توليد بقدرة تسعين ميجاوات في محطة خور مكسر وتركيب وحدات توليد بقدرة ستين ميجاوات بمحطة الحسوة ،والذي تقدر تكلفة ذلك المشروع بنحو 172 مليون دولار.
كما اقر المجلس مشروع إعادة تاهيل محطة الحسوة وتقدر تكلفة المشروع حوالي 29 مليون و700 الف دولار بتمويل حكومي كامل،لرفع كفاءة المحطة بقدرة توليدية إضافية ٨٠ ميجاوات أي سترتفع قدرة المحطة من ٦٠ ميجاوات إلى ١٤٠ ميجاوات.
ووافق المجلس على إعادة تاهيل محطة الحسوة في مرحلتة الاولى بتمويل حكومي كامل.
وناقش مجلس الوزراء تفعيل المنح الممولة من الصندوق الكويتي بمبلغ وقدرة 115 مليون دولار،وذلك لمشروع الربط الكهربائي :المنصورة-خور مكسر-الخساف-ومشروع خط النقل ومحطات التحويل جعار-لودر بمبلغ وقدرة 45 مليون دولار بتمويل حكومي.
كما اقر المجلس مشروع خط النقل ومحطات التحويل ذمار-تعز-عدن بتمويل من صندوق ابوظبي بمبلغ وقدرة 50 مليون دولار وهي منحة تمويل عقد خطوط النقل، ومبلغ وقدرة 45 مليون دولار مقدمة من الصندوق السعودي كمنحة لتمويل عقد محطات التحويل، و 20 مليون دولار بتمويل حكومي.

* اصلاح خطوط نقل الكهرباء مأرب - صنعاء :

أعلن نائب رئيس الوزراء وزير الخدمة المدنية عبدالعزيز جباري في 22-01-2017 عن توجيهات حكومية لوزارة الكهرباء بسرعة اصلاح خطوط نقل الطاقة مأرب - صنعاء، والعمل على إعادة التيار الكهربائي للعاصمة صنعاء وبقية المحافظات بصوره عاجلة.

* المنحة القطرية
 
في الثامن من شهر سبتمبر 2017 ناقش رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر مع وكيل محافظة عدن عدنان الكاف والوكيل المساعد لوزارة الكهرباء محمد عشال وعدد من مهندسي مؤسسة الكهرباء القدرة الإنتاجية المتوقعة مع بداية الصيف القادم والإجراءات الواجب اتخاذها لتغطية حاجة عدن والمحافظات المجاورة بالطاقة الكهربائية. وخلال الاجتماع قدم وكيل الوزارة ومدير فرع مؤسسة الكهرباء تقرير أولي عن مستوى تنفيذ مشروع المساعدة القطرية الجديد المتضمن تركيب 60 ميجاوات لمحافظة عدن.

كما وجه بن دغر  بتنفيذ مناقصة شفافة وعاجلة لشراء 100 ميجاوات من القطاع الخاص حيث كانت خطوطها العامة قد انجزت منذ وقت مبكر، كحل عاجل، وأن يكون أحد شروطها الحصول على الطاقة المطلوبة مع بداية مايو القادم وعلى أن يتم عرض مشروع المناقصة على مجلس الوزراء لإقراره.

واعتمد رئيس الوزراء مليون و530 ألف يورو لصيانة محطة المنصورة المرحلة الأولى لتجهيزها للعمل مع بداية إبريل القادم، ووجه المؤسسة العامة باستدعاء شركة جلوبال لتشغيل محطتها بطاقة أربعين ميجا وات قبل نهاية مايو القادم لترفد الشبكة بمزيد من الطاقة

* محطات الكهرباء في الجوف :

في الثامن من مارس 2017  وجه رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر وزارتي الكهرباء والمالية بصيانة محطات الكهرباء بمحافظة الجوف وتوفير المشتقات النفطية لمحطات التوليد وصرف رواتب موظفي الكهرباء.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص