تنظيم داعش الإرهابي في العاصمة صنعاء! (صورة + تفاصيل)

في ممارسات ،لا تختلف مطلقا عن ممارسات تنظيم داعش ،خلال فترة سيطرة عناصر التنظيم على مناطق في  سوريا العراق،الفترة الماضية، أقدمت  ميليشيات الحوثي الإنقلابية، على تنفيذ حملة مسلحة لطمس صور الدعاية الإعلانية من معارض الملابس النسائية بالعاصمة صنعاء.  وذكرت مصادر محلية ل"الميناء نيوز" أن المليشيات قامت بإقتحام العديد من معارض الملابس النسائية، في شارع جمال وأسواق شميلة والصافية وباب اليمن بصنعاء، والتي تضع على قطع الملابس ولافتات المعرض ،إعلانات دعائية ،تظهر فيها صور لنساء ، كما عمدت إلى تغطية وجوه الدمى البلاستيكية المستخدمة لعرض الملابس النسوية، في تلك  المحال والأسواق التجارية ،زاعمة  أنها السبب في "تأخير النصر"!.  وتعيد ممارسات ميليشيا الحوثي الانقلابية،  إلى الأذهان، ما كان يمارسه تنظيم داعش الإرهابي في مدن عراقية وسورية أثناء سيطرته عليها، إذ اتبع الحوثيون ذات الخطى لقمع الحريات العامة ومحاصرة المواطنين بأفكار متطرفة.  وفي ذات  السياق، أكد شهود عيان، أن مسلحين حوثيين أقدموا على طمس ومحو وجوه صور النساء على اللوحات الإعلانية الخاصة بمحلات تصفيف الشعر وفساتين الأعراس في شارع كلية الشرطة وسط العاصمة صنعاء وإلزام أصحاب المحلات بتغطية الدمى كما وزعت ميليشيات الحوثي تعميماً إلزامياً على أصحاب تلك المحلات، بطمس صور العرائس الظاهرة في اللوحات الإعلانية، وعلى أبواب المحلات، المخصصة لهذا الغرض، وأجبرتهم، وفق الشهود وأصحاب المحلات، على تغطية وجوه الدمى البلاستيكية التي تستخدم لعرض الملابس النسوية.  نشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي، علقوا على ما أقدمت عليها مليشيا الحوثي من قمع لحرية التجارة والدعاية والأعلان والحريات الشخصية، بالقول "الحوثيون ..هم داعش .. وتنظيم داعش هو الحوثيين ..فلا فرق بينهما"  وأكدوا بأن  مليشيا الحوثي، تخطو على خطى التنظيمات والجماعات  الإرهابية، كالقاعدة وداعش وبوكو حرام ، في محاربتها للفن، وإغلاق المحلات العامة، في العاصمة تحت حجج واهية.   
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص