تهديد حوثي خطير .. يجعل مواقع الجيش مكشوفة للانقلابيين (الحوثي ينشأ قاعدة عسكرية في اشهر القلاع التاريخية واكثرها تحصينا)

 

استحدث مسلحو ميليشيا الحوثي الإنقلابية قاعدة عسكرية جديدة بمحافظة إب وسط البلاد وهي أهم وكبرى الحاميات العسكرية للدولة الصليحية في عهد الملكة أروى بنت احمد الصليحي .


مصادر أمنية واخرى محلية أكدت لمأرب برس أن مليشيات الحوثي ومعاونيها يعملون منذ أشهر على تجهيز وإعداد قاعدة عسكرية متكاملة في جبل التعكر والذي يتبع اداريا مديرية جبلة بمحافظة إب وهو سلسلة هضاب ومواقع شديد التحصين عسكريا من حيث الارتفاع والمساحة والخنادق الطبيعية الهندسية ووعورة التظاريس وميادين التدريب.


 و يعد التعكر أعلى قمة ارتفاعا بإقليم الجند ولا يوازيه سوى قمة جبل العروس بتعز ، واستخدمته الملكة اليمنية الراحلة أروى بنت أحمد الصلاحية الحامية العسكرية الاولى و الكبرى آنذاك بهدف حماية عرشها وعاصمتها في مدينة جبلة في العقدين الاخيرين من القرن العاشر والثلاث العقود الأولى من القرن الحادي عشر . 


وارتفاع مواقع جبل التعكر الذي تقترب من 3000 متر فوق سطح البحر، يشكل عقدة استراتيجية يمكن أن يتحكم عسكريا بمدينتي إب وتعز والمناطق الواسعة بينهما وسط مخاوف من إستخدامه في اطلاق الصواريخ البالستية باتجاه مدن الساحل الغربي وقاعدة العند بلحج وغيرها.

وطبقا لمصادرنا فقد آثار تحول التعكر الى قاعدة عسكرية للحوثين مخاوف واستنكار أهالي عزلتي الربادي والمكتب بمديرية جبلة والنقيليين بمديرية السياني وهم السكان المحيطين بالتعكر لما قد يترتب عليه من قصف مقاتلات التحالف العربي واشعال الحرب بمناطقهم. 

كما استنكروا اخلال مليشيا باتفاق مع المقاومة الشعبية المحلية التي سبق وأن سيطرة على الموقع نفسة وعزلة الربادي قبل أكثر من عامين ونصف وكسرة شوكة المليشيات وانتهت المواجهات المسلحة باتفاق بين الطرفين ومن ضمن ما نص عليه الاتفاق تحييد المنطقة مقابل عدم دخولها من قبل المليشيات الحوثية او استخدام أيا من اجزائها مواقع عسكرية.

لكن اقدام الحوثيين على خرق الإتفاق قد يفجر مواجهات عسكرية من جديد.

في ذات السياق قال وكيل اول محافظة إب محمد الدعام ان ميليشيا الحوثي الإنقلابية تسعى إلى تحويل محافظة إب إلى ثكنة عسكرية بتطويقها المرتفعات الجبلية في المدينة واستحداثها مواقع عسكرية عليها.

وأكد في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن الميليشيات قامت باستحداث موقعاً عسكرياً جديداً في أعلى قمة جبل "التعكر" الاستراتيجي في مديرية جبلة جنوب محافظة إب والذي لم يستخدم عسكريا من قبل .. مشيراً إلى أن هذه التحركات تؤكد أن الميليشيا تعيش اخر ايامها وانها الى زوال .

واضاف "ان الميليشيا تتلقى ضربات موجعة من قوات الجيش الوطني بإسناد التحالف العربي في مديريتي حيس والجراحي بمحافظة الحديدة واللتين تقعان على الحدود الغربية لمحافظة إب ".. داعياً ابناء المحافظة الى الوقوف صفا واحدا الى جانب الشرعية من اجل تخليص المحافظة من شرور هذه الجماعة الارهابية وعودة مدينة إب الي وضعها الطبيعي المساند للدولة.

ويبلغ إرتفاع جبل التعكر 3 الاف متر فوق سطح البحر، ويعد من أشهر الحصون والقلاع التاريخية في المحافظة ويطل على مديريات العدين من جنوب شرق ومن أعلى الجبل يمكن مشاهدة مدينة تعز وقاع الحوبان ومديرية ذي السفال ومناطق الجعاشن.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص