قيادي مؤتمري بارز يكشف عن أسماء الدول التي ترفض رفع العقوبات عن العميد أحمد علي

قال القيادي المؤتمري، عادل الشجاع إن رفع العقوبات عن أحمد نجل الرئيس السابق، علي عبد الله صالح، في ايدي الدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الامن، و الرئيس عبد ربه منصور باعتباره ممثلاً عن (الشرعية) و قيادة التحالف ممثلة بالمملكة العربية السعودية و الامارات العربية المتحدة. و أكد الشجاع أن هادي و السعودية هما من يعارضان رفع العقوبات. واصفا هذا الموقف بأنه غير مبرر. لافتا إلى أن العقوبات كانت سياسية و غير حقيقية و اتخذت بحق العميد احمد علي عبد الله صالح بصفته قائداً للحرس الجمهوري، رغم انه قد تم تعيينه وقتها سفيراً لليمن لدى الامارات. و أشار الشجاع أن هذه العقوبات فقدت كل مرتكزاتها بدعوة الرئيس السابق علي عبد الله صالح رئيس المؤتمر الشعبي العام في 2 ديسمبر/كانون أول 2017، الشعب اليمني للانتفاضة ضد أنصار الله و استعادة الدولة و فتح صفحة جديدة مع دول الجوار العربية. و اعتبر الشجاع عدم تعاطي السعودية مع مسألة رفع العقوبات خطأً كبير يضاف إلى اخطائها السابقة في اليمن. داعياً القيادة السعودية إلى مراجعة حساباتها في هذا الجانب و المسارعة إلى المطالبة برفع العقوبات عن السفير احمد علي عبدالله صالح. و لفت الشجاع أن المؤتمر الشعبي العام بكافة قياداته و كوادره يعولون على قيام السعودية بهذا الدور الايجابي لكونه يخدم مصلحة الشعب اليمني و تحقيق الاهداف التي قام على اساسها التحالف
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص