الكشف عن تمرد غير معلن لقيادات حوثية وخيار اضطراري لجأ إليه زعيم الحوثيين لمواجهة تقدم الشرعية بصعدة (تفاصيل)


 
فرض التقدم المتسارع لقوات الجيش الوطني المسنودة من قوات التحالف العربي في محافظة صعدة الحدودية، حالة من الارتباك والتخبط في أوساط ميليشيات الحوثي، جراء الافتقاد للقدرات والإمكانات اللازمة لمواصلة القتال في جبهات عدة متزامنة. 


وتسبب تصاعد الخسائر البشرية الفادحة في صفوف قيادات ومقاتلي الميليشيات، والاستنزاف اليومي في جبهات القتال المتعددة، بإضفاء المزيد من التعقيدات التي حالت دون تمكن قيادة جماعة الحوثي من حشد أعداد كافية من المقاتلين للدفاع عن المعقل الرئيسي للجماعة، بخاصة عقب فشل حملة موسعة للتجنيد الإجباري. 


وأكد قائد ميداني منشق عن الميليشيات، طلب عدم الكشف عن هويته، في تصريحات خاصة ل"الخليج"، أن فتح قوات الشرعية جبهة جديدة في صعدة تسبب بحالة من التشتت لدى قيادة الحوثيين، بين مواصلة الصمود في الجبهات الرئيسية، وبين الدفع بتعزيزات للتصدي لقوات الجيش الوطني من خلال سحب مقاتلين من هذه الجبهات.


واعتبر أن سقوط صعدة في قبضة الشرعية، واستعادة السيطرة عليها من قبل الجيش الوطني، سيفرض تداعيات مؤثرة في معنويات الميليشيات، لكون المحافظة الحدودية تمثل المعقل الرئيسي للجماعة المتمردة، وتكتسب رمزية اعتبارية خاصة. 


من جهته أكد العقيد صالح عبدالله منصر الذيفاني، أحد القيادات الميدانية للجيش الوطني في جبهة صعدة في تصريح ل"الخليج" أن الطريق لتحرير صنعاء يبدأ من استعادة السيطرة على المعقل الرئيسي للحوثيين، معتبراً أن تقدم قوات الشرعية في المحافظة الحدودية، والسيطرة على المنافذ البرية كافة، والاقتراب من مركز المدينة، يثير حالة من الهستيريا في أوساط الميليشيات المتمردة، نتيجة الضغوط التي يتعرض لها مقاتلو الأخيرة من قبل قيادة الجماعة، الأمر الذي تسبب بنتائج عكسية، من قبيل انهيار المعنويات، واستسلام العديد من القيادات الميدانية والمقاتلين. 


وسارعت قيادة جماعة الحوثي عقب توغل قوات الجيش بدعم جوي مكثف من قبل قوات التحالف في مديرية «باقم»، وإحكام السيطرة على وادي «املح»، والتقدم صوب وادي «العطيفين»، والاقتراب من عاصمة المحافظة، إلى اللجوء لخيارات اضطرارية من قبيل الدفع بقيادات عقائدية، العديد منها ترتبط بدرجات قرابة متفاوتة مع زعيم الجماعة، وتكليفها بمهام قيادية ميدانية في مواقع التمركز الدفاعي للميليشيات في جبال وهضاب صعدة الوعرة، الأمر الذي تسبب بمقتل معظم هذه القيادات، ما مثل ضربة موجعة وخسارة مؤثرة. 


وكشفت مصادر مقربة من قيادة جماعة الحوثي ل«الخليج»، عن تصاعد حالات التمرد في أوساط القيادات الميدانية للميليشيات، مشيرة في هذا الصدد إلى أن ثلاثة من أبرز القيادات الميدانية في جبهتي «نهم» و«تعز»، رفضوا توجيهات الحوثي بسحب مجاميع من المقاتلين والتوجه بهم إلى صعدة للمشاركة في الدفاع عن المعقل الرئيسي. 


ونوهت المصادر بأن معظم القيادات العقائدية المقربة من زعيم الحوثيين قتلت في جبهات القتال خلال الأعوام الثلاثة الماضية.

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص