اضاءات .. أخطاء لا تغتفر 

راجي عبدالناصر البكري
راجي عبدالناصر البكري

اضاءات .. أخطاء لا تغتفر 

*مهما طال الزمن أو قِصر سيأتي يومآ من أراد الله له ليكون قائدآ يعيد اليمن لسابق عهدة يمن سعيد لا مكان فيه للعبيد ، لكن أقولها و من باب النصح و ليس تهديدآ و لا وعيدآ ، و أنما للتذكير يوم لا تتفع الذكرى و لا مكان فيه وقتها للندم ، فالتاريخ أثبت بأن لكل ظالم و طاغي و خائن لوطنه أرضآ و شعبآ نهاية ، فمن منا لم يسمع عن مذبحة المماليك أو مذبحة القلعة في قاهرة المعز في الفاتح من مارس/ آذار عام 1811م و التي أشرف على تنفيذها محمد علي " شابآ لأسرة مسلمة في مقدونيا وذهب في الجيش العثماني إلى مصر عام 1801 لطرد الفرنسيين وكان نائب قائد الكتيبة الألبانية"  و الذي عينه العثمانيون واليآ على مصر و أسفرت مذبحة المماليك أو مذبحة القلعة عن نتائج عديدة على رأسها تخلصه من منافسيه في حكم مصر ، و بمجرد توليه السلطة في مصر شرع في إتمام المهمة التي بدأها الفرنسيون و هي تدمير النظام السياسي التقليدي في مصر ، وتنّصيب أسرة حاكمة ظلت تحكم مصر حتى عام 1952م.* *فنحن لا حاجة لنا بمماليك هذا العصر في أرضنا و وطنا لأن اليمن خط أحمر فليصحى الجميع و يعتّبر لأن عقارب الساعة لا تعود للخلف و لكن علينا أن نستفيد من جراح الماضي و نطيّبها بحاضر يليق بجيل المستقبل ، فهل من معتّبر يا ساسة ، فالأوطان تبنى بسواعد و عقول و قلوب و أنتماء أبناءها و رجالها و ليس بغير ذلك.*

*أ. راجي عبدالناصر البكري ، المحامي*