محمد آل جابر سفير المملكة في اليمن .. ورغبة السلام الدائم

 

استطيع الآن أن أجيب على تساؤلات كثيرة طرحها القراء تعليقا على مقالات سابقة كتبتها عن المملكة وسفيرها في اليمن محمد آل جابر 

ويحضر بالذهن ذلك التساؤل الذي كتبه احد القراء تعليقا على احد المقالات يطالبني توضيح وجهة نظر السفير السعودي محمد آل جابر  حول مجمل الآحداث وما الذي قاله لي تجاه رؤيته وتاكيده بإصرار المملكة على تحقيق الاستقرار في اليمن  من واقع ما كتبته حول دور المملكة وسفيرها باليمن محمد آل جابر في إحلال السلام باليمن ودعم الاستقرار ونزع فتيل الحرب في مسيرة دعم سياسي وتنموي واقتصادي لم يتوقف قدمته المملكة لليمن ولازالت حتى اللحظة 


وقتها كانت طبول الحرب  تقرع انطلاقا من العاصمة  المؤقتة عدن التي أضطرت  الحكومة أن تغادرها وقال  البعض يومها أن المملكة تتخلى عن دعم اليمن وتتركه يغرق في أتون حرب جديدة تقضي على كل فرص السلام والآمال بإستعادة الدولة التي انقلبت عليها الميليشيات الحوثية 

 

اما وقد عادت الحكومة للعمل من العاصمة المؤقتة عدن  ودخل إتفاق الرياض حيز التنفيذ ولم يثنها العمل الإرهابي في مطار عدن من الانطلاق للعمل ضمن برنامج مزدحم بالإعمال والمهام

وكان قد استبق عودتها حالة إنفراج كبير في الأزمات التي عاشتها عدن والمحافظات المحررة تحسن كبير في مستوى الخدمات وعودة الأمل والروح في نفوس اليمنيين القلقين من تدهور الأوضاع ومخاوف انزلاق اليمن في حرب جديدة 

متزامنا مع حزمة مشاريع وقعها البرنامج السعودي لتنمية واعمار اليمن مع الحكومة اليمنية قبيل عودتها للعاصمة المؤقتة عدن امتداد لجملة مشاريع سابقة أنجزت وأخرى جاري العمل فيها في مسيرة تنمية واعمار لا تتوقف 

كل ذلك وغيره يعكس جهود المملكة ودعمها ويقدم صورة واضحة لدور استثنائي لسفيرها باليمن محمد آل جابر المستوعب لاحتياجات اليمن لمشاريع التنمية والحريص على تحقيق السلام وجمع الأطراف المتنازعة والذهاب بهم الى طاولة الحوار الذي يجنب اليمن حرب جديدة بدأت ولا يمكن السماح لها بإن تتوسع 

ووسط ضجيج اصوات المدافع ظل صوت  السلام الذي تطلقه المملكة عبر سفيرها قويا ايضا ويمكن سماعة بكل وضوح . مبديا من الحرص الذي يعكس إصرار المملكة على تحقيق الاستقرار والسلام في بلد لازال فيه داعي الحرب ينبعث من كل مكان . 
وبات الجميع الآن يدركون أن لولا المملكة وجهود سفيرها على الواقع ما كنا تقدمنا خطوة للإمام..وانه بفضل جهود المملكة وحضور سفيرها محمد آل جابر في جميع تفاصيل المشهد اليمني وتعقيداته.. كسفير سلام تعكس جهوده رغبة المملكة واصرارها على تحقيق السلام المنشود لليمنيين عموما ودفعهم للانخراط في شراكة حقيقة لبناء بلدهم تحقق تطلعات الشعب اليمني .. في الحلقات القادمة الاجابة عن الكثير من التساؤلات