تساؤلات

تساؤلات 
بقلم /صهيب عبدالسلام
بعد عودة الحكومة الى عدن لي ان اسال كمواطن يمني يضعها بين يدي التحالف ورئيس الجمهورية ورئيس الوزراء والجنوبيين
لماذا عاد با شريف ضمن طاقم الحكومة إلى العاصمة المؤقته عدن ؟!
1.    عاد وزراء خدميين لتحسين الخدمة مثل وزير المالية لصرف الرواتب ... فهل عاد با شريف ليتأكد أن الحوثي لا زال يحصل على الدعم المالي والفني والأمني والإستخباراتي الكافي من قطاع الإتصالات ؟! وليتأكد أن الإتصالات لازالت تحت سيطرة جماعة الحوثي كاملة ؟!؟!
2.    ماذا سوف تقدم عودة وزرا كبا شريف في هذه الفترة ؟! بينما هو خلال 5 سنوات لم يقدم شيئ للشرعية ولا لليمن وكل جهودة كانت مُنصبة لخدمة الإنقلابيين الحوثين فقط ؟!
3.    هل عاد شريف عدن ليجمع فيها قيمة المودمات ويشوف المعطلة منها ليُصلحها ويبدل الخارب  ويستلم قيمة المباعة ليوردها إلى حساب غير معروف وليس إلى حساب البنك المركزي؟!
4.    هل عاد با شريف ليمنح شركة هواوي الصينية المزيد من العقود والميزات ؟! في الوقت الذي تتعامل فيه شركة هواوي مع الإنقلابيين في صنعاء وتمدهم بكل الدعم الفني اللازم للهيمنة على قطاع الإتصالات ؟!
5.    هل عاد با شريف ليستكمل توظيف بقية أبناءة وبناته وأفراد أسرته في شركة هواوي الصينية ؟!
6.    لماذا لا يمارس باشريف ضغوط على شركات الإتصالات لنقل نشاطها وإداراتها إلى عدن بدل بقائها في صنعاء تحت إشراف جماعة الحوثي ؟!

7.    هل إتفاق الرياض ضم في طياته بنود وخارطة طريق على الأقل لضمان قيام كل وزير بمهامة لخدمة اليمنيين وليس لخدمة الحوثي؟!
8.    هل ضم إتفاق الرياض خطوات جادة وسريعة لسحب الدولي والإنترنت من تحت سيطرة الحوثي ، الأمر الذي لا يتطلب سوى قرار من الوزير فقط لاغير ، لأنه جاهز فنياً من كل الجوانب؟!
9.    هل يدرك التحالف والشرعية أن كل إنتصارات وضربات وهجمات الحوثي على التحالف والشرعية وصمودة طوال تلك الفترة وتأخر حسم الأمور تعود أسبابها لبقاء الإتصالات تحت الإشراف والسيطرة الكاملة لجماعة الحوثي؟!
10.    هل يدرك التحالف ورئيس الجمهورية أن أغلب الدماء التي سالت والشهداء الذين سقطوا في معركة اليمن ضد الإنقلاب الحوثي هي في رقبة الوزير الفاسد با شريف بسبب عدم قيامة بتحويل الإتصالات إلى عدن لقطع الجانب الإستخباراتي على الحوثي؟!
11.    هل يدرك الرئيس هادي ورئيس الوزراء والتحالف حجم الفساد المادي والإداري والفني الذي يمارسة با شريف داخل أروقة الوزارة ؟!