تعز والوكيل الاول

 

أ. داليا الاثوري


منذ ايام وانا اتابع الانتقادات الموجهة للفساد ، والاحتجاجات المطالبة برحيل الفاسدين داخل السلطة المحلية  .


كما تابعت مواقف وردود المسؤولين والوكلاء ، خصوصا عبد القوي  المخلافي وقرأت رسائله واجتماعاته بهذا الاتجاه .

 

صحيح ان الاجتماعات لا تكفي وان مخاطبة المجتمع بصدق ليس كافيا أيضا لتبرئة ساحة اي انسان ، أو صرف النظر عنه بمن فيهم الوكيل الاول لمحافظة تعز


لكن الحقيقة وشيم الصدق والأمانة تقتضي انصاف المخلافي ووضع مسافة بينه وبين اللصوص وناهبي المال العام ، وحتى بين جميع رجال السلطة المحلية بمدينة تعز !!!!؟

 

سمعت عن المخلافي من اشخاص كثيرين ويعرفونه عن قرب ومن تيارات مختلفة ، والجميع يتحدث عن نظافته من الناحية الشخصية ، واخلاصه في خدمة مدينة تعز ..

 

بل الى درجة أنني سمعت من شخص نقلا عن قيادي في الحزب الاشتراكي أن المخلافي ( جوهرة في محافظة من الفحم ) بحسب وصفه !؟؟

 

هذا لا يعني ابدا تبرئة المخلافي بشكل تام  ، إذ من غير المستبعد انهم قد مرروا عبره مخالفات وتماهى هو معها تحت واقع التوازنات والقيود المفروضة بتعز التي تدار بالتحاصص القذر !؟؟!

 

وهذه لا يجوز أن تستمر مهما كانت الظروف ،  وعلى المخلافي اذا اراد الحفاظ على سمعته النظيفة أن يبدأ بالتخلص منها ..فالدول لا تدار( بالاحراجات ) بل بقوة القانون وسلطته النافذة !!!؟

 

وينبغي للفاسدين والسراق بتعز ان يحفظوا ما تبقى من ماء في وجوههم ويعتذروا للمواطنين ويتركوا المجال لمن يريدون خدمة تعز !!!

والا فتبيطق المثل القائل ( اخر علاج الكي )واجب على كل أبناء محافظة تعز !!