أرجوكم أدعمو الخائن طارق عفاش !!

إيهاب الشرفي :

(قال طارق عفاش اليوم ان حزب الإصلاح و"بدلاً من أن يذهبوا لتحرير تعز في الحوبان وغيرها ، يعودون للخلف لقتال المحرر ، فقط لأنه لا ينتمي إلى حزب معين")

 

أرجوكم صدقوا طارق عفاش تقديرا لنضالته الوطنية في سبيل الوطن والمواطنين منذ 2011 ، وتقديرا للمعارك التي خاضها بكل بسالة وتضحية منذ انقلاب الحوثي 2014 حتى انتصر في صنعاء في ديسمبر 2017 م وأجبر الانقلابيين على الفرار بملابس نسائية إلى شبوة .

 

أرجوكم أدعموا طارق ، نظير ما قدمه للوطن من تضحيات جسيمة تمثلت في أدناها بكتائب القناصة الخاصة التي انقذت اطفال تعز من الموت وساندت منتسبي القوات المسلحة اليمنية في معاركهم ضد المليشيا بمحور نهم وباقم صعدة وصحراء ميدي ، بالإضافة الى دوره البطولي في تخرج الآف الجنود في الوية "الملصي" !

 

نعم ، دوره بطولي ونضاله عظيم في خدمة الوطن على العكس تماما من حزب الإصلاح الذي يرتمي من حضن جماعة انقلابية الى حضن اخرى ، واثبت طارق ان إنتمائه للوطن ومستعد لتضحية بروحه في سبيله ، عكس حزب الإصلاح الذي تحالف مع الإمارات ضد الوطن ، وأثر مكاسبه الشخصية على مصلحة الوطن العليا .

 

وفي الوقت الذي تتوجه فيه كل القوى الوطنية نحو مساندة الرئيس هادي والحكومة الشرعية للتصدي للإنقلاب في عدن وصنعاء ، ذهب الإصلاح إلى مساندة قوى الانقلاب مدافعا عن داعميه ومموليه ، إلا أن العميد طارق وهو إبن الجمهورية رفض ان يكون مطية لغيره أو أن يكون جندي في صفوف المتمردين والمشاريع التفتيتية التي تسعى الى تمزيق الوطن .

 

قال كلمته العليا في صف الشعب والجمهورية ضد المشاريع الإماراتية الضيقة التي تهدف الى تمزيق الوطن واعلن تأيده المطلق لرئيس الجمهورية الممثل الشرعي الوحيد لليمن ، وقال للإصلاح ألا إن لعنة الله على كل خائن يقبل أن يعيش تحت وطأة احتلال أو حكم مليشيات متمردة أو يدعمها أو يؤيدها أو يقف في صفها ضد اليمن واليمنيين .

 

ورغم ما قدمه طارق للوطن إلا أن الإصلاحيين وما أغبائهم وكيف يستخفون بهذا الشعب ويضنون أن الكذب والتدليس وتغيب الحقائق ستنطلي على اليمنيين ، تركوا صنعاء والحوبان وعمران وذهبوا لتحرير الشيخ عثمان ودار سعد بعدن !!

 

كم هم أغبياء الإصلاحيين الذين تركوا الحديدة والحوبان وذهبوا بأربعمئة مدرعة ودبابة لتحرير قصر معاشيق وطرد رئيس الحكومة الشرعية وقوات الحماية الرئاسية التابعة لرئيس الجمهورية .

 

عجيب أمر هذا الحزب الذي لا يختار التحالف إلا مع اعداء الوطن وأبنائه ، ترك صعدة والحوبان وذهب يدعوا للنفير العام لتحرير عدن وأبين من سلطة الرئيس الشرعي الوحيد عبدربه منصور هادي ، وتريدون من طارق ان يدعمه !!

 

والأعجب من ذلك أن يدعوا هذا الحزب للحرب ضد حزب سياسي يُعتبر من أهم مكونات الشرعية ، ويجتاح المدن والمحافظات وينهب المعسكرات والمنازل والمؤسسات العامة والخاصة بحجة تحريرها من قوات الشرعية ، إلا أن طارق ورجاله سيكون لهم ولأمثالهم من الخونة والعملاء وعباد الدراهم بالمرصاد !!.