صمتك لن يحمي نسائك وبناتك

 

صلاح نعمان
١٦/٢/٢٠١٩
..........................................................
على مر العصور التصقت باليمنين صفات توافق عليها الجميع فوصفوا اهل اليمن بانهم يملكون عزة وكرامة ونخوة وشهامة وانهم كرماء اوفياء يتميزون بالشجاعة ويتسابقون على نجدة الملهوف

ولكن الامر قد اختلف كثير اليوم ففي سابقة لم يسبق أن حصل مثلها في اليمن على مر العصور الحوثين قاموا بفتح معتقلات خاصة بالنساء في صنعاء وهنالك ما يزيد عن سبعمائة امراءة في تلك المعتقلات....

🚫اخي اليمني تعال معي للحظة نتخيل هذا المشهد.... 
(انت ايها اليمني👈🏼سواء كنت مواطن عادي او مسئول كبير او شيخ او تاجر
تخيل انك جالس في بيتك في جلسة(قات) وبجوارك زوجتك واولادك...
وهناك طارق يطرق باب بيتك ومع كل لحظة تتعالى الطرقات يهرع احد ابنائك يفتح الباب ليرى من الطارق وبمجرد فتح الباب يندفع مجموعة من المسلحين بدون استئذان الى داخل المجلس وهم يصرخون اينها اين جت هذه القحبة اين جت هذه الملعونة
يصدمك هذا الموقف و تصاب بذهول وقبل أن تتكلم او تنطق او تغضب يشير المشرف على المقتحمين هذه هي الملعونة عدوت الله ورسوله وعدوت ال البيت الطاهرين شلوها اسحبوها سحب لا فوق الطقم يالله....
تراهم يجرون زوجتك جراً الى خارج بيتك....
ذهول يعتريك تشعر  أن عليك ان تفعل شي... وتحاول أن تفعل شي لكن هذا المشرف المسلح يبادر بسبك وشتمك واهانتك وهو رافعاً بندقيته في وجهك صارخا اجلس يا طرطور يا عديم الرجولة لو كنت رجال ما كانت هذه الملعونة تفعل وتفعل اجلس يا... لا تسوي نفسك رجال
ثم يغادرون بيتك ومعهم زوجتك....
غضب عارم يعتريك...وصمت يخيم عليك وعلى المكان الا من صراخ اطفالك وبكائهم...
القهر والذل والانكسار يسكنون روحك وجسدك والخنوع يكسو وجوه جيرانك الذين راو ماحدث وكانوا مثلك لم يستطيعوا فعل شي) .
انتهى المشهد

⛔ اخي اليمني:
هذا المشهد الذي تخيلته اليوم صار يحدث حقيقة كل يوم في صنعاء وعمران وذمار واب ولم يعد احد في هذه المحافظات في مامن من هكذا موقف لا احد مهما كان مستواه الاجتماعي فمن لم يصل الى بيته المشرفين التابعين للحوثين اليوم فسيصلون غداً 

اخي المواطن في صنعاء وذمار واب وعمران 
يامن صمت وانت تراهم ياخذون زوجة جارك هذا او ذاك...
تذكر لست بعيداً عن ايديهم والدور هو فقط ما يفصل بينك وبينهم...
وصدقني لن يطول انتظارك فقريباً وقريباً جداً سيطرقون بابك ويلبسوك العار.....

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص