ثبت بالدليل القاطع تورط «الإمارات»..!

 


بقلم: إيهاب الشرفي 

لم تمضِ سوى أيام على إنطلاق عاصفة الحزم، حتى أعلن المتحدث بإسم قوات التحالف العربي «أحمد العسيري» وهو سعودي الجنسية، ان قوات التحالف العربي حققت أهدافها في اليمن، ودمرت «85%» من قدرات الانقلابيين الحوثيين .. وبعدها بأشهر اعلن ذات المتحدث إنتهاء عاصفة الحزم، وانطلاق «عاصفة الأمل» بحكم ان اهداف الحزم تحققت ولم يتبقّ سوى إعادة الإعمار واعادة الشرعية الى العاصمة صنعاء.

ثم مضت ثلاثة أعوام متتالية على إنطلاق عاصفة الحزم، والتدخل العربي «الخليجي» عسكريا في اليمن، وتعثر جحافل الجيوش وارتال الدبابات واسراب الطائرات في عقبة مديرية «نهم» .. هكذا مضت ثلاثة اعوام كاملة ولا يزال الرئيس هادي مهاجرا في الرياض .. في حين السعودية تواصل تأكيدها بإستمرار ان الحل قريب ولم يتبقّ سوى إعادة الاعمار وإعادة الشرعية التي للأسف لم تعد حتى هذة اللحظة، ودويلة الإمارات العربية المتحدة تعيث الفساد في بلاد اليمن براً وبحراً وجواً.

ثلاثة أعوام كانت كفيلة بإظهار الحقيقة التي تستر خلفها اولاد المرحوم «زايد بن سلطان»، وكشف اهدافهم الحقيقة من المشاركة بقوات التحالف العربي في اليمن ، تحت مظلة السعودية .. ثلاثة أعوام من الممارسات الظاهرة والباطنة، تعرت خلالها أبو ظبي من كل القيم والمبادئ الإسلامية والإنسانية وحتى الأخلاقية، كمولود قذفته إمرأة مومس على سواحل البحر الأحمر. 

ثلاث سنوات من التشظي والانحلال والتمزق والتدهور والاستقواء والتجييش والانقلابات، تشظى فيها الوطن الى دويلات، وتمزق فيها النسيج الإجتماعي، وتدهور فيها الإقتصاد، واستقوت من خلالها المليشيات ليبلغ بها الحمق حد الوقوف في وجه الدولة، وجيشت الفصائل جيوش العهر والتبعية، واستنسخ فيها الإنقلاب ضد الشرعية .. كما عملت هذه الدويلة المسماه «الإمارات» خلال هذة الأعوام الثلاثة، على عرقلة وإحباط الجهود السعودية في اليمن، ورسخت التفرقة ووسعت الهوة ودمرت كل شيئ جميل في هذا الوطن المكلوم. 

دافع عنها الراحل «صالح» بكل قوة واستثنى أبوظبي من كل خطاب، وتجنبها الإعلام والخطاب العسكري الحوثي، واحتمى بها الانقلابيون في عدن، وقصفت طائرتها حماية الرئيس «هادي» .. وظلت طوال هذة الفترة تزرع الاحقاد بين ابناء الوطن الواحد، وتحاول بإستماتة تثبيت رواسي الانفصال، وإفشال المشروع الوطني الذي أجمع عليه كل اليمنيين في مؤتمر الحوار الوطني الشامل، وما نصت عليه القرارت الدولية ذات الصلة.

لم يتوقف العهر السياسي الإماراتي في اليمن عند هذا الحد فحسب، بل ثبت بالدليل القاطع تورط أبوظبي في عرقلة الحل السياسي للازمة اليمنية كما هو الحال في الجانب العسكري .. كما ثبت أيضا قيام سلطات أبوظبي وعبر اذرعها العسكرية في الجنوب، بإغلاق ميناء الزيت وميناء الحاويات في عدن واغراق سفينة في ميناء عدن، وتجميد وشل حركة ميناء المكلاء، وعرقلة افتتاح ميناء شبوة، والسيطرة الكاملة على ميناء المخاء في تعز وطرد أبناء المنطقه منها .. والى ذلك ثبت قيامها ايضا بتشييد قاعدة عسكرية في جزيرة ميون دون موافقة الحكومة اليمنية، والسيطرة الكاملة على جزيرة سقطرى ومنع الحركة السياحية في الجزيرة قبل ان تدخل معها الحكومة بمناوشات عرتها أمام العالم .


وثبت كذلك وبالدليل القاطع دعم الإمارات مادياً وعسكرياً لمحاولة الإنقلاب العسكري على الشرعية التي قادتها مليشيات ما يسمى بـ«مجلس الزبيدي» في أواخر يانير الماضي .. كما ثبت ايضا تورط أبوظبي في محاولة إغتيال وزير النقل، ومنع وصوله الى الميناء في محافظة شبوة، كما ثبت ايضا ان الاذرع العسكرية المدعومة من الإمارات تقف وبشكل مباشر وراء إغتيال أئمة المساجد والقيادات الأمنية والسياسية وقمع الحريات الصحفية في عدن وحضرموت وكل المحافظات المحررة.

ثبت بالدليل القاطع ان محاولة الإنقلاب الأخيرة التي شهدتها العاصمة المؤقتة «عدن» والمعروفة انها بتمويل ودعم إماراتي تهدف الى إضعاف الحكومة الشرعية، وإفشال الخطة الإقتصادية والسياسة التي اقرتها في إعلان الموازنة العامة للدولة للعام الحالي 2018 م، التي من شأنها إنعاش الإقتصاد وإخراج الوطن من أزمته الراهنة من خلال وضع الحكومة يدها على الموانى والمطارات وتصدير النفط والغاز واستغلال الثروة السمكية والمنتجات اليمنية لرفد خزينة الدولة بالعملة الأجنبية وإعادة توازن الريال أمام الدولار .

ثبت بالدليل القاطع ان إغلاق الإمارات للموانى والمطارات ومنع الصادرات والواردات وعرقلة جهود الحكومة الشرعية في المناطق المحررة ، من خلال انشاء وتسليح مليشيات إرهابية تحت مسميات مختلفه ، منها مايسمى النخبة و الحزام الأمني ، وإنشاء معسكرات تدريب لهذة المليشيات بعيدا عن إشراف الحكومة اليمنية ، كما ثبت أيضا قيام الإمارات بانشاء سجون ومعتقلات سرية في اليمن تمارس من خلالها أبشع الجرائم الإنسانية ضد اليمنيين المناوئين لسياساتها القمعية .

ثبت بالدليل القاطع ان الإمارات العربية المتحدة من خلال سيطرتها على ميناء المخاء واجواء اليمن، عملت وتعمل حتى الان على تغذية مليشيات الحوثي بالمال والسلاح ، كما تعمل على اعادة تدوير رموز الإنقلاب على الشرعية ، من خلال الدفع بأقارب صالح الى الواجهة العسكرية في قوات الشرعية، وفرضهم على المشهد السياسي اليمني مجددا، كما ثبت أيضا ان الإمارات دعمت مليشيا الحوثي سابقا بمليارات الدولارات قبل اقتحامهم العاصمة صنعاء في ديسمبر 2014 م والانقلاب على الرئيس هادي .

كما ثبت وثبت وثبت، تورط دويلة الامارات بارتكاب فضائع وحماقات وانتهاكات لا يتسع المجال لسردها الان، لكننا نؤكد لكم بأنه سيكون لنا وقفات اخرى معها في قادم الأيام .. ولا نامت أعين الجبناء والخونة والعملاء.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص