على طريق عقيدة عسكرية جامعة للجيش الوطني


د/الفت الدبعي 

 

احتفلت قيادة اللواء 35 مدرع و قيادة التحالف العربي اليوم بتخريج كتيبة المهمات الخاصة في اللواء 35 ، وهذا العمل يعتبر إنجاز وإضافة نوعية للواء 35 وجهد إيجابي وفي الطريق الصحيح لتأهيل الجيش الوطني على أسس عسكرية صحيحة وبما يؤهله لاستكمال عملية تحرير المحافظة  ، ولكن السؤال الذي يجب أن يثار بقوة  لماذا حتى الآن  لا يتم عمل خطة تدريب وتأهيل لكل أفراد الألوية العسكرية الممثلة لتعز ويكون ذلك في عدن وعلى شكل دفعات بحيث يتم التركيز على صناعة عقيدة عسكرية وطنية موحدة لكافة هذه الألوية تكون مضامينها مضامين وطنية خالصة بعيدا عن الولاءات الضيقة جهوية أو حزبية التي جرمتها مخرجات الحوار الوطني وبما يعمق العمل لمشروع  الدولة الاتحادية ويؤهل لتشكيل عقل جمعي للجيش الوطني .

 


لا نريد قوات لطارق !؟  وقوات للحمادي !؟ وقوات لسرحان !؟ وقوات لخالد فاضل !؟  وقوات للمحافظ !؟
الجيش الوطني يجب أن يكون جيشا ذا عقيدة عسكرية وطنية موحدة يلتزم بها جميع الاعضاء  والتركيز على إعادة التأهيل والتدريب لكافة افراد الألوية في تعز وفق هذه القاعده هو ضرورة وطنية سوف تساهم كثيرا في توحيد جهود الجيش بإتجاه هدف وسلوك عسكري موحد  وسوف يضفي على هذا المشروع قوة للجيش الوطني سوف تنعكس آثاره بشكل أكثر إيجابية على مستوى الأداء في الواقع .

 

هذا سؤال يتحمل مسؤولية مناقشته تحالف القوى السياسة في تعز مع  قيادة السلطة المحلية ممثلة بالمحافظ ووكيل المحافظة لشؤون الدفاع والأمن والذين على ضوء ذلك يتحملوا بشكل مباشر مناقشة هذا الأمر مع قيادة التحالف العربي  ومعرفة ما هي المعوقات التي تمنع من تنفيذ ذلك والعمل على تجسيرها وبما يساهم في بناء عقيدة عسكرية ووطنية جامعة للجيش الوطني وحامية لقيم الدولة الاتحادية واليمن الجديد .

#اليمن_الاتحادي

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص