الثالثة قاتلة يافخامة الرئيس!

 

حين ترك الدبلوماسية وراء ضهرة ومضى خلف رغباته بحضوره سهرة غنائية ماجنة في القاهرة في الوقت الذي يفترض به تمثيل الحكومة اليمنية بكل ثقلها السياسي والدبلوماسي كان لا بد له من عقاب، والإقالة تمثل حده الأدنى . ولكن حين يتكرر ذلك في مشهد آخر ويظهر على شاشة جنوبية ويقول أنه يصارح الجنوبيين بأن الخدمات معرقلة بسبب مطالب الإنفصال وهو الوزير الذي لم تعرفه عدن يوماً واحداً وظل يجول بين دول اوربا وأمريكا منذ توليه منصبه في الوزارة جامعا ملايين الدولارات من بدل السفر والتنقل ولوازمه الخ، دون حسيب أو رقيب، كان لا بد ،ايضا، أن يطاله العقاب جراء هذا التصريح العجيب الغريب المريب .. ولكن يافخامة الرئيس، كما يقال: الثالثة قاتلة،  فحين يخاطب وزير خارجيتك العالم أجمع في قمة عربية باسم "جمهورية اليمن العربية" معلناً الانفصال الذي تكلم عنه قبل أيام قليلة، فهذا التصرف الأرعن والمريب يحتاج منك موقف لايقل عما اتخذتموه تجاه الوزير المقال والمحال للتحقيق هاني بن بريك، ( مالكم كيف تحكمون)

محب لوطني 
#اقالة_المخلافي_واجب_وطني

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص