الحوثيون يسربون وثائق وهمية (تفاصيل )

وصف الكاتب عبدالفتاح الحكيمي المنشورات التي لجأ إلى تسريبها رئيس وكالة أنباء سبأ المعين من الحوثيين على أنها وثائق سرية عن جرائم الرئيس السابق علي صالح ليست سوى أكثر من قصاصات منشورة في الصحف اليمنية منذ 20 سنة . وأضاف الكاتب :"اراد صاحبنا الاستخفاف بذاكرة وعقول الناس،من هنا أنا أدافع عن حقنا في أحترام عقولنا كقراء ومتابعين وليس دفاعا عن صالح الذي أعلنت مواقفي من نظامه وهو في عز مجده على كرسي الحكم". وأضاف الحكيمي :"قام مدير الوكالة بتسريب مقالة باسم العقيد محمد عبدالله السنحاني من وزارة الدفاع ،لا تهمنا حقيقة وجوده كشخص ،أورد قصاصات مقالات سابقة عن معاناة أبناء المحافظات الجنوبية والتمييز الذي كان يمارس ضدهم ،واشار الى اغتيالات قيادات اشتراكية بعد الوحدة دون ذكر الأشخاص المنفذين ولا وثائق التخطيط او غيره". وقال الحكيمي أن التسريبات تهدف الى عزل صالح عن أي تحالفات او تقارب مع القوى الاخرى. وهذه نقطة ضعف الحوثيين القاتلة حيث وجدوا أنفسهم مؤخرا معزولين ومنبوذين من مختلف شرائح وفئات المجتمع السياسي والاجتماعي،ان اكبر جريمة في تاريخ اليمن المعاصر ارتكبها الحوثيون بالتآمر مع علي عبدالله صالح،هي جريمة الانقلاب الدموي الذي نتجرع مرارته حتى هذه اللحظة، وأي محاولة إعلامية لصرف الأنظار والعقول عن هذه الحقيقة،ليس إلا محاولة لاطالة أمد الانقلابيين واستئثارهم بمقدرات الحكم والثروة ، ومضاعفة عذابات ومعاناة جماهير الشعب اليمني.،والتسلط على رقابهم وحرياتهم واستعبادهم بقوة السلاح وبالتضليل الإعلامي الغبي،ولكن لن يدوم كل ذلك طويلا ". وكانت وسائل حوثية قد تعمدت تهديد الرئيس المخلوع صالح بفتح ملفات الفساد وملف الحروب الستة وملف معاناة أبناء المحافظات الجنوبية وملفات الاغتيالات التي لوجت بها مليشيا الحوثي في ازمتها الأخيرة مع صالح.
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص