شروط جديدة للحوثيين لاستمرار تحالفهم مع صالح.. تسليم معسكر (ريمة حُميد) وعدم الاحتفال بـ 26 سبتمبر

كشفت مصادر يمنية مطلعة، أن الحوثيين اتخذوا خطوات تضييق جديدة ضد الرئيس السابق علي عبد الله صالح، تشمل وضع شروط جديدة لاستمرار التحالف معه، بينها عدم إقامته أي فعاليات، وتسليم بعض المعسكرات، والقبول بقراراتهم الأخيرة.   وقالت المصادر، في تصريحات صحفية فضلت عدم الإشارة إلى هويتها، إن رئيس ما يسمى "المجلس السياسي" للانقلابيين، صالح الصماد، استدعى، أمس، عارف الزوكا، القيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام (جناح صالح) والمقرب من الرئيس السابق، وأبلغه برسالة للأخير تتضمن مطالب الحوثيين.   وأضافت المصادر أن فحوى الرسالة التي حملها الزوكا إلى صالح، تتضمن منع حزب المؤتمر وصالح من إقامة أي فعالية، واعتبار الفعالية التي أقامها الحزب بميدان "السعبين"، مؤخرا، هي الأخيرة.    وذكرت المصادر أن الصماد أبلغ الزوكا بأن القرار ليس بيده، وأن هناك متشددين ضد صالح فيما يسمى "المكتب السياسي للحوثيين".   وبحسب المعلومات المتاحة، فقد اقترح الصماد على صالح أن يوافق على الحركة القضائية الأخيرة التي جرت، وتسليم معسكر "ريمة حميد"، الذي يقع بالقرب من مديرية سنحان، مسقط رأس صالح، ويضم قوات نخبة خاصة وكميات كبيرة من السلاح النوعي التابع لما كان يسمى الحرس الجمهوري.    ويطالب الحوثيون بتسليم المعسكر إلى "وزارة الدفاع" في الحكومة الانقلابية، وذلك بعد أن سيطروا على عدد غير قليل من معسكرات الحرس الجمهوري في العامين الماضيين.
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص