ضمن مسلسل تجريف الجمهورية .. إذاعة صنعاء المخطوفة : عبدالملك الحوثي امتداد إلهي !!

كانت إذاعة صنعاء منبر الثورة الصادح الذي خاطب العقل والمنطق الإنساني بعدالة القضية اليمنية في وجه الكهنوت والمنطق الثيوقراطي, وبثت عبره الأناشيد الحماسية التي تحدثت عن حرية الشعوب في اختيار حكامها , لا تحويلهم إلى عبيد لسلاله تعتقد أن الله اصطفاها للحكم والعلم باعتبارهم قرناء القرآن , وهم وحدهم من يفهمونه !! حصل يمن تليجراف على تسجيل صوتي تم بثه صباح اليوم من إذاعة صنعاء البرنامج العام للجمهورية اليمنية المختطفتان من قبل الحوثيين – ( الجمهورية , والإذاعة التي تمثل رمزا بارزاً وأيقونة هامة من أيقونات الجمهورية ) – أولئك الرجعيون الذين انقضوا عليها مباشرة بعد انقلابهم ودخولهم إلى صنعاء بمساعدة شريكهم الذي منع في عهده ان يكون لموظفي الإذاعة أي صوت قانوني حقوقي يحفظ لهم حقوقهم المادية جراء تعسف الإدارات التي كان يعينها بقرارات جمهورية نافذة يحرم الاقتراب من منطوقها والنقاش في تفصيلاتها !! بالنظرية الحوثية العقائدية المسمومة بات آخر رمز من رموز الجمهورية يجري الانتقام منه بتعسف خطابه التنويري الرصين إلى ما يستمع إليه المستمع اليوم من مثل حواه التسجيل لإذاعة صنعاء .. والذي مفاده انهم (السلاليون) عرق محدد ..وهو امتداد الهي.. وريث للنبي صلى الله عليه وسلم كما يدعون …وأن الأمة لا تصلح ولا يصلح شانها الا بهم كما يهرفون !! ما تستمعون إليه هو واقع برنامج صباحي كانت إذاعة صنعاء حتى وقت قريب تبث كل ممتع ومفيد ومتفائل باليوم والغد , فغدت إذاعة صنعاء اليوم منبراً من منابر الاثناعشرية , والتي يراد لهذه الإذاعة العريقة أن تؤثر عميقاً في وجدان وثقافة شريحة كبيرة جدا من الشعب , والتي هيأها المخلوع لمثل هذا اليوم عبر برامج التجهيل التي انتهجها عوضاً عن التنوير ودعم التعليم ورفع الوعي به وعبره ومن خلاله فكانت النتيجة هذه المادة المكثفة – كمثال اليوم – تلخص وباء العنصرية البغيضة المريضة ، في مواجهة حرية وكرامة الناس , وفي شهر سبتمبر بالذات , الذي يذكر الشعب بثورتهم السبتمبرية الخالدة . وتبدو ضربات استهداف الرموز الجمهورية مركزة ودقيقة من قبل هذه الجماعة الإرهابية الرهيبة , غايتها سحق كل ما يمت لإرادة الشعب بصلة , لتدشن منذ الوهلة الأولى لها في صنعاء واقعاً يفيض بالقهر واستعباد الشعب من جديد .
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص