«تفاصيل هامة» "صالح" يتلقى إهانة جديدة من ميليشيا الحوثي ومراقبون يؤكدون أن علاقتهما باتت كالحمل خارج الرحم

وجهت ميليشيا الحوثي إهانة جديدة للرئيس السابق "صالح" تضاف إلى سلسلة الإهانات التي تعرض لها وحزبه خلال الأيام الماضية. وأكد السكرتير الصحفي لـــ"صالح" أن عبدالملك الحوثي وصالح الصماد، من أنصار الله، وعلي عبدالله صالح وعارف الزوكا من المؤتمر الشعبي العام ناقشوا اليوم، القضايا الخلافية التي بين الطرفين وبوضوح وشفافية مطلقة ـ حسب قوله. وأوضح "الصوفي" في منشور على صفحته بموقع التواصل الإجتماعي "فيس بوك": " الرأي برس" أن عبدالملك الحوثي، كان مشتركا معهم عبر دائرة تلفزيونية، مشيرا إلى أنهموبعد أن انجزوا مايخصهم كقيادة جماعية، أكمل الزعيم والسيد حوارهما. وأضاف أن النقاش أفرز جدول التزامات متبادلة بين الطرفين باعتبارهما شريكين في السلطة، لايحق لأي طرف منهما الانفراد بشيئ دون الآخر، ولا يحق لأي منهما ادعاء البراءة من النتائج، منبهاً على أنه سيتم إنتظار الإلتزام بالإتفاق من اليوم وحتى آخر شهر سبتمبر. مراقبون أكدوا لـــــ"الرأي برس" أن صالح يتلقى إهانات متتالية من جماعة الحوثي وهذه المرة جاءت كبدعة سياسية لا سابقة لها في عرف النقاشات والمشاورات. وأضافوا: أن اللقاء الذي حدث بهدف ترميم العلاقة بين الطرفين وتهدئة التصعيد الذي وصل ذروته هو كالحمل خارج الرحم لا يمكن له إلا أن يخرج ميتاً، خصوصا في ظل إصرار الحوثيين على التخلص ممن يصفونه برأس الفساد في اليمن، والذي تقابله مطالبات مؤتمرية بفك الشراكة مع الحوثيين كون مشروعهم عنصري وطائفي وإقصائي لايقبل بالآخر.
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص