مفوضية حقوق الإنسان تقيم ورشة عمل للتعريف بالخدمات التي تقدمها المنظمات في محافظة إب



أقام مكتب مفوضية الامم المتحدة السامية لحقوق الإنسان في اليمن صباح اليوم الخميس ورشة عمل تعريفية حول أليات وسبل الحماية والخدمات التي يمكن للمنظمات الدولية والمحلية تقديمها للمجتمع ، وخلال الورشة التي حضرها وكيل محافظة إب الدكتور أشرف المتوكل وبمشارك فيها 36 ناشطا وناشطة وممثلي عن منظمات المجتمع المدني والسلطة المحلية وأجهزة الامن والاعلام بمحافظتي إب وتعز . 
وفي كلمة الإختتام أستعرض الأستاذ هشام المخلافي ممثل مفوضية الامم المتحدة لحقوق الإنسان بكلمته التي عرف من خلالها الأهداف التي تسعى لها الورشة من خلال تعريف المجتمع المحلي بالخدمات التي تقدمها المنظمات العاملة في محافظتي إب والتي يمكن تقديمها لضحايا الحرب ، كما إستعرض عرضا تعريفيا بالمفوضية وأليات عملها في رصد وتوثيق الإنتهاكت التي تقوم بها اطراف النزاع في اليمن ، والإلتزامات التي إلتزمت بها السلطات في حماية وتعز حقوق الإنسان وحماية المدنيين الغير مشاركي في الصراع ، كما أشار المخلافي عن الدور الهام الذي تقوم به بالشراكة مع الأطراف السياسية في اليمن في رصد وتوثيق الإنتهاكات التي تهدف من خلالها حماية حقوق الإنسان اليمني. 

كما أقيم خلال جلسات الورشة عروض عن اليات الحماية المتوفرة للضحايا التي تعمل من خلالها منظمة الامم المتحدة للطفولة "اليونسيف" والخدمات التي تقوم بها مؤسسة خديجة للتنمية في مديريات المحافظة. 
كما أستعرض ممثل عن برنامج الغذاء العالمي في المحافظة الخدمات الإنسانية والتدخلات الطارئة التي يقوم بها البرنامج في محافظتي إب وتعز والصعوبات التي يواجهها شركاء البرنامج خلال عملهم في الميدان. 
العميد حسن طاهر مدير السجن المركزي بمحافظة إب قدم عرضا موضحا فيه وضع النزلاء في السجن المركزي والصعوبات التي يعانون منها ، وأبرز الخدمات الطارئة التي يمكن للمنظمات الإسهام في معالجتها. 
كما أستعرض الأستاذ بسام مياس نائب مدير عام الوحدة التنفيذية بالمحافظة الأليات التي يتم إتبعاها من قبل المنظمات الدولية والمحلية التي تعمل في المحافظة ومؤكدا تعاون الوحدة التنفيذية مع أي منظمات تقوم بالتنسيق معهم للعمل يدا في يد في خدمة المجتمع المحلي. 
في حفل الإختتام الذي حضرة وكيل محافظة إب الدكتور أشرف المتوكل والذي رحب من خلالها بالمشاركين في الورشة وطالب المنظمات العاملة في المحافظة العمل الجاد والسعي الأكبر في معالجة الاوضاع الإنسانية التي تعاني منها المحافظة ، كما أكد إلتزما السلطة المحلية بعملها في تسهيل عمل المنظمات الدولية بحسب الأليات المتبعة لدى الجهات المعنية وسبل عملها في الميدان. 
 وفي ختام الورشة أستعرض المشاركون توصيات عن أبرز الصعوبات التي يواجهونها خلال عملهم الميداني وأبرز المعالجات والمقترحات للحد من تلك الصعوبات .

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص