«سياسي كويتي بارز» : قطر تحزمت بحزام أسد ..والقوات التركية أمّنت العاصمة والحدود كاملة وهذا ما سيحدث اذا تحركوا ضدها!

 

 

 

أكد السياسي الكويتي وعضو مجلس الأمة السابق، ناصر الدويلة أن قطر اتخذت جميع إجراءاتها الوقائية ضد أي تصعيد من قبل دول الحصار، بما فيها البعد العسكري، مشيرا إلى احتمالية نشر قوات دولية لحفظ السلم بينها وبين جيرانها في حال تطورت الامور للأسوأ.

وقال “الدويلة” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر”:” قطر عززت موقفها الدولي بحركة نشطة دبلوماسيا و عسكريا و اعلاميا في الوقت الذي عجزت الدول المقاطعه عن تحقيق انتصار معنوي حتى الآن فماذا سيحدث؟”.


وأضاف في تغريدة أخرى: “رغم ان الازمة ظاهرها امني الا انني اعتقد ان او اجراءات التصعيد ستكون في الاموال القطرية و لا اعلم ان كانت الازمة ستتفجر في مكان آخر غزة مثلا”.

وأوضح أنه “من المتوقع وصول دفعات جديدة من القوات التركيه الليله لقطر لتأمين الاجواء بعد ان تأمنت الحدود و العاصمه بالقوات العصملية و الاسطول ليس بعيد”.

 

وأردف قائلا: ” قطر تحزمت بحزام اسد و اخذت الحذر مرات كما يقول خلف رحمه الله وهي اليوم مستعدة لكل الاحتمالات و مع ذلك تلتزم بالخطاب الاعلامي الراقي والمتزن”.

وفي إشارة لتصاعد الأزمة، قال “الدويلة”: ” اذا تطورت الامور للاسوأ عبر حشد اي مستوى من الجيوش على حدود قطر فيكون السلم والامن الدوليين قد تهددت و يجوز انعقاد مجلس الامن ليصدر قرار”.

واوضح أنه “قد تعتبر قطر نزول قوات مصريه في البحرين او في ابوظبي سبب موجب لانعقاد مجلس الامن في هذه الظروف و قد يقرر مجلس الامن فرض قوات حفظ سلام”.


واختتم “الدويلة” تدويناته قائلا: ” اذا فرض مجلس الامن قوات حفظ سلام بين قطر و جيرانهم فمن المتوقع ان تكون عربيه من الكويت و عمان و السودان و الجزائر او المغرب”.

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص