تجربة جديدة للجيش الأمريكي تحوّل الخيال العلمي إلى حقيقة

 

 

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية  بنتاغون أن  الجيش الأمريكي اختبر طائرة صغيرة الحجم بدون طيار مطبوعة بالتقنية ثلاثية الأبعاد،وأنها أصبحت متاحة للطلب لمهام محددة.

 


وقالت الوزارة:”إن عدداً من الجنود الأمريكيين شهدوا قيام باحثي الجيش بإجراء اختبار مؤخراً على طائرة صغيرة بدون طيار مطبوعة بالتنقية ثلاثية الأبعاد (ثري دي) وأنها أصبحت متاحة للطلب لمهام محددة”.

 


ونقلت الوزارة عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك مساء السبت عن إريك سبيرو، كبير فريق العمل ومدير مشروع إنتاج تلك الطائرات التابع للجيش الأمريكي: “ابتكرنا عملية لتحويل احتياجات الجندي أثناء مهامه إلى نظام طائرات صغيرة الحجم بدون طيار مطبوعة بالتقنية ثلاثية الأبعاد”.

 

وأوضحت الوزارة أنه بناء على هذا المفهوم، فإنه فور احتياج دورية ما إلى دعم طائرات بدون طيار يقوم الجنود بإدخال متطلباتهم إلى برمجيات التخطيط للمهمة، ويكون النظام مبرمجا على التعرف على التكوين الأمثل للمركبة ويقوم بطباعتها وتسليمها في غضون 24 ساعة.

 

وقال الباحثون إنهم شعروا بأن الدمج بين الطباعة ثلاثية الأبعاد والطائرات بدون طيار هو حل تكنولوجي طبيعي.

 


وقضى الفريق عدة ساعات في اختبار وتنويع التصميمات لضمان أن كل شيء يمضي كما يتوقعون.

 

والطائرات بدون طيار هي طائرة توجه عن بعد أو تبرمج مسبقا لطريق تسلكه، في الغالب تحمل حمولة لأداء مهامها كأجهزة كاميرات أو حتى القذائف، الاستخدام الأكبر لها هو في الأغراض العسكرية كالمراقبة والهجوم.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص