قاتل زعيم القاعدة يروي تفاصيل اللحظات الأخيرة.. قررت تخليص العالم منه لانه لم يستسلم

 

 

كان روبرت أونيل الذي أطلق الرصاصة التي أودت بحياة زعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن عام 2011 يعتقد أنه ينفذ عمليته الأخيرة وأنه لن يرى عائلته مرة أخرى، فقرر توديعهم بطريقته.


بعد إبلاغه بأنه ضمن الفريق المكلف تنفيذ عملية ضد بن لادن، شعر جندي العمليات الخاصة بأنه يمكن أن يقتل أثناء تأديته واجبه، فقرر شراء الهدايا لأطفاله وحرص على الحديث مطولا مع أبيه.


وقال أونيل في تصريحات لشبكة CNN الأميركية السبت إنه لم يشعر بالخوف بتكليفه بالمشاركة في المهمة، لكنه شعر بأنها قد تكون آخر مهماته وأنه لن يعود إلى وطنه وهو على قيد الحياة.

لذلك، حرص على الدردشة مع أبيه في حوار ظنه الأخير، ورتب لاصطحاب أطفاله إلى مجمع تجاري لتناول الطعام وشراء الهدايا لهم.

لم يعتبر أونيل أن عملية بن لادن ضمن العمليات “الأكثر صعوبة”، فقد قام بمهمات شبيهة عشرات المرات من قبل، وعلاوة على ذلك فقد تدرب الفريق المشارك عليها جيدا، وكان وزملاؤه يعرفون تفاصيل المجمع السكني الذي كان يختبئ فيه زعيم القاعدة السابق في باكستان من الخارج جيدا. لكن بالنسبة للمكان من الداخل، لم تكن لديهم معلومات كافية عنه.

ومع ذلك تقدمت القوات إلى أعلى المبنى، وهناك شاهد أونيل بن لادن، وقرر القيام “بما كان سيقوم به أي مقاتل في نفس الظروف”، كما قال.

قرر تخليص العالم منه لأنه كان “مصدر تهديد ولم يستسلم”، بحسب تعبيره.

تعامل أونيل مع الزعيم السابق لتنظيم القاعدة على أنه انتحاري وأطلق النار على وجهه ثلاث مرات، لتنتهي حياته على الفور.
 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص