فجر المسافات



مـن شرفـة البيت مـن سقفي أشاهده
عـلى الرصيف أمام الدار في سـعدي
.
يــمــرُّ كــلّ صــبــاحٍ وســـط حــارتـنـا
كـمـا يـمـرُّ الـشـذى فـي سـاحة الوردِ
.
مـا حـيـلة الـقـلـب والـعـيـنـيـن أرّقـها
ذكـرى الـعـنـاق وعقد الحبّ لم يُجْدِ
.
كــأنّــه قــمــرٌ فــي خــصــرِ أغــنــيـةٍ
يـجـتـاح أخـيـلـتي مـن لـيـلـة الزهـدِ
.
فـي مـقعد الفقد ماتت فـرحتي وأنـا
يـتــيــمـةٌ دونــه يـقـتـاتـنـي ســهـدي
.
جـزيـرة الـعـاشـق الـجـدبـاء ظـامـئـة
تـشـتـاق غـيـمـتـه فـي تـربـة الـنـهدِ
.
تـشتاق أنفاسه المزحوم في عـنـقي
وحـضـنه فـي مـساماتي وفـي جـلدي
.
وتـشـتـهي في شـتـاء الـقـلـب أضـلـعـه
تطـوّق الجـسـد الـمـخـذول في البردِ
.
أنــا حــبـــيـــبـــتـه الأولــى وزهــرتــه
ولــتـسـألــوه أيـسـكـن قـلــبـه بــعـدي
.
أنــا الـتـي فــي كـتـاب الـغيب نـجمته
وضـــوء نــظــرتــه مــن أوّل الــمـــهــدِ
.
مـــدائــنُ الـــوردِ فـي خــديّ ذابــلـــةٌ
مـــن ذا سـيـغـمـرُ ورد الـــروحِ والـخـدِّ
.
الـجـزر فـي الـبحر لا تجتاح ضربته
ولـــن تـــكــون إذا كـــانــت بــــلا مــــدّ
.
تـعال يـا كـلّ عـمري يـا هـوى وطـني
وبلسم القلب في نبضي وفي سعدي
.
أنـــا وأنـــتَ حـبـيـبـي والــنـدى مـعـنـا
وحـبّـنا الـبكر فـي الأشـواقِ والـشـهدِ
.
تـعال يـا مسك روحي شمس عـافيتي
أنـا هـنـا فـي شـبـابيكي عـلـى الـعـهدِ
.
فـجر الـمسافات مـن عـينيك طـلعته
ومـطـلع الـبدر يا ضـوئي ويا خـلـدي
---------------------------
أنس التميمي 2016-12-26

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص