قصة معسكر خالد

 

لم أكتب أمس عن خبر سيطرة الجيش والمقاومة الجنوبية على معسكر خالد بن الوليد لتضارب الأنباء بين من قال إنه تمت السيطرة على الأجزاء الغربية كاملة، ومن أكد السيطرة على المعسكر كاملاً، رغم أن وكالة سبأ أكدت خبر السيطرة على المعسكر كاملاً، ونقلت تهنئة الرئيس هادي لقيادة وضباط وأفراد المنطقة العسكرية الرابعة بالسيطرة على المعسكر.
تواصلت مع عدد من المعنيين بالأمر، 

 

فتأكد التالي:
الحقيقة الماثلة اليوم هي أن مليشيات الانقلاب فرت من المعسكر، لكنها تركته حقل ألغام، ولذا يتحرك الجيش والمقاومة ببطء بسبب الألغام. تقدم المقاومون من البوابة الغربية إلى أن وصلوا إلى البوابة الشرقية للمعسكر، مع وجود جيوب لا تزال فيها ألغام الحوثيين داخل المعسكر.

 


التحالف قام بجهود كبيرة في تقديم الغطاء الجوي للجيش والمقاومة. الإماراتيون-اتفقنا أو اختلفنا مع بعض ممارساتهم الأمنية-يتقدمون على الأرض وفقاً لخطط منسجمة، ويتحركون باستراتيجية متقنة.
سلاح المهندسين كان له دور كبير في تطهير المنطقة من الألغام، الأمر الذي مكن من السيطرة على المعسكر بعد حصار طويل.

 

كان هناك حضور لمقاومين من يافع والضالع، وردفان وأبين، كما انضم للمقاومين مقاومون آخرون من أبناء موزع والوازعية بحكم معرفتهم بالأرض.

 

أما أبناء الصبيحة فقد حضروا أمس في ذاكرة الأيام، أغلبية المقاومين الذين اقتحموا المعسكر كانوا من الصبيحة. في كل مرة تدهشنا هذه المنطقة. هذا الشريط من الأرض فيه نبل عجيب، وترفع كبير، وخزان لا ينضب من الرجال.


لا يمكن بالطبع المرور على ذكر الساحل الغربي، دون أن يقفز للذاكرة اسم ذو دلالة بالغة هناك، رجل صامت اسمه هيثم قاسم طاهر.

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص