عدن بين الأمس واليوم


حسان دبوان

 

قبل ثمانية أشهر .. دخلت عدن ..
كانت المدينة أشبه بقرية من العقد الحجري 
تردي الخدمات في تلك الفترة لا يختلف عليها اثنان..
كهرباء شبه معدومة .. المشاريع الانشائية متوقفه .. حالة من اليأس والاحباط تسيطر على وجوة القاطنين والعابرين.


مرت أشهر  كالجحيم .. تمنيت فيها لو لم أفكر  في زيارة عدن أو الاستقرار فيها 
ولكن .. ثمة أمل لاح من الأفق حين أعلنت  الحكومة عودتها بشكل كامل الى العاصمة المؤقته عدن ..
عادت الحكومة وعاد خيرها .. وذهب شر سلف  وذهب معه تردي الخدمات ... حتى العنصرية رحلت تجر خطاها خلفهم معلنة ان عدن مدينة يمنية وعاصمة مؤقته لكل اليمنيين.

 

رئيس الحكومة حضرمي هو : الدكتور احمد عبيدبن دغر .. عيدروس الزبيدي "ضالعي ".. خالد بحاح " حضرمي "..عبدالعزيز المفلحي من " أبين" هو الاخر ... جميعهم ينتمون للمحافظات الجنوبية .. لكن الفرق بين ذا وذاك يتمثل بالوطنية  والاخلاص في العمل .. وتقديم المصلحة العامة على المصلحة الخاصة.


ما الذي تغير في عهد بحاح وحاضر بن دغر ؟! 
أعضاء  الحكومة معظمهم لم يتغيرو ! 
التعامل والتعاون والدعم الخارجي للشرعية لم يتغير !..


ما تغير فقط كان ملموسا على أرض الواقع ،، حيث  الأول اهتم  بإفتتاح مدرستين في عدن والتقاط الصور مع الطلاب والاطفال.


بينما اهتم الاخر بإعادة الحياة الى مدينة عدن بشكل عام ونفخ الروح فيها من جديد  بعيدا عن الاضواء والضوضاء ... فتحسنت في عهدة الكهرباء بنسبة 90% .. وتحركت المشاريع الانشائية واعادة الاعمار وتضميد ما خلفته الحرب من جراح .

 

بن دغر هو عسل دوعن الذي جادت به أرض حضرموت وأهدته  لليمن  .. كالنحلة تجدة كل يوم ، بل كل ساعة في مكان ..يجتمع بهذا ويشرف بنفسه على المشروع ذاك .. إنه نحلة حضرمية يجني عسلها العدنيون بشكل خاص واليمن بشكل عام .
قفوا بجانب الرجل أيها  الاحرار .. فخيره يعم الوطن جميعا وليس منطقة بحد ذاتها ...


قوموه  إن تعثر .. وصوبوه إن أخطأ  .. واشكروه حين يحسن وما اكثر إحسانه وأقل ثنائكم.

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص